واشنطن: مؤتمر مدريد تجاوز التوقعات

باول وعلاوي على هامش المؤتمر

واشنطن - اعربت الولايات المتحدة الجمعة عن "ارتياحها الكبير" لنتائج مؤتمر مدريد لاعادة اعمار العراق، مؤكدة انه "تجاوز توقعاتها".
وقال مساعد المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية آدم اريلي "نعبر عن ارتياحنا الكبير لنتائج مؤتمر مدريد. وقد تجاوز مستوى المساهمات توقعاتنا".
واضاف ان "الولايات المتحدة قدمت مساهمة لا سابق لها، وكذلك ثمة مساهمات سخية، صغيرة او كبيرة، اتت من دول اوروبا وآسيا والشرق الاوسط ومؤسسات مالية دولية".
واشار المتحدث الى ان هذا المؤتمر هو "خطوة اولى" وان "اجتماعات اخرى على غرار مؤتمر مدريد ستعقد لتقويم حاجات العراق".
لكن مسؤولا اميركيا طلب عدم الكشف عن هويته اعرب عن اسفه لان كثيرا من المساهمات هي قروض وليس هبات.
وقال هذا المسؤول للصحافيين "بالتأكيد، كنا نفضل ان يكون الحد الاقصى من المساهمات هبات. لكن القيام بشيء ما افضل من عدم القيام بأي شيء". واكد ان مناسبات اخرى ستتاح للمجموعة الدولية لتقديم المساعدة للعراق. وقال ان "السوق ما زال مفتوحا".
وقد وعد مؤتمر الدول المانحة بالمساهمة بـ33 مليار دولار لاعادة اعمار العراق، كما اعلن الجمعة نائب رئيس الوزراء الاسباني رودريغو راتو.
من جهته اعرب الامين العام للامم المتحدة كوفي انان عن شكوكه الجمعة في ان تعلن الحكومات المشاركة في مؤتمر مدريد للدول المانحة تفاصيل المساعدة التي تنوي تقديمها لاعادة اعمار العراق.
وكان انان الذي ادلى بتصريحه في نيويورك لدى عودته من المؤتمر الدولي في العاصمة الاسبانية، يشير الى الاعلان الذي صدر مساء اليوم الجمعة عن المساهمات المحتملة لاعادة اعمار العراق.
واعلن الامين العام للامم المتحدة "في نهاية النهار، سنرى ما حصل. وكما قلت في مدريد، يجب الا نتوقع ان تعلن الحكومات بالتفصيل ما تنوي القيام به من اجل العراق".
وكان انان طلب الخميس لدى افتتاح هذا المؤتمر المشاركة بقوة في "اعادة اعمار" العراق.