واشنطن قلقة لاحتمال رئاسة ليبيا لجنة حقوق الانسان

واشنطن لا ترغب لطرابلس بأي دور على المستوى الدولي

واشنطن - عبرت الولايات المتحدة عن قلقها امس الثلاثاء ازاء احتمال ترؤس ليبيا لجنة الامم المتحدة لحقوق الانسان العام المقبل.
ويترأس هذه اللجنة بصورة دورية كل عام بلد يمثل احدى القارات الخمس. والعام المقبل يأتي دور افريقيا لتقديم مرشحها وقد ابدت المجموعة الافريقية الشهر الماضي نيتها في اقتراح ليبيا.
واعرب المتحدث باسم الخارجية الاميركية فيليب ريكر عن قلق واشنطن العميق ازاء اوضاع حقوق الانسان في ليبيا واكد ان الولايات المتحدة بدأت مناقشات مع وفود مختلف الدول في الامم المتحدة بخصوص احتمال رئاسة ليبيا هذه اللجنة.
وقال ريكر "اذا اختار الافارقة ليبيا، وهذا احتمال قائم في الواقع، فذلك يقلقنا لاننا قلقون من اوضاع حقوق الانسان في هذا البلد" ودعا للرجوع الى التقرير الاخير لوزارة الخارجية الذي يتهم خصوصا الحكومة الليبية بـ"تعديات خطيرة" لحقوق الانسان.
واضاف "نحن مدركون للمشكلة ونبحثها مع وفود اخرى في الامم المتحدة".