واشنطن تهدد بمعاقبة تركيا إذا لم تفرج عن القس الأميركي

بنس يعلن أن بلاده ستعاقب أنقرة بسبب القس بعد قرار وضعه تحت الإقامة الجبرية ومنعه من السفر.

واشنطن - قال نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، الخميس إن الولايات المتحدة ستفرض عقوبات على تركيا إذا لم تفرج عن قس أميركي محتجز لديها.

وأمرت محكمة تركية الأربعاء بنقل القس آندرو برانسون، الذي قضى في السجن حتى الآن 21 شهرا، من السجن ووضعه قيد الإقامة الجبرية.

قال محامي القس الأميركي الذي تحتجزه تركيا منذ قرابة عامين لاتهامات بالإرهاب في قضية أضرت بالعلاقات مع الولايات المتحدة، إن محكمة تركية قضت الأربعاء بنقله من السجن ووضعه قيد الإقامة الجبرية.

وأظهرت لقطات تلفزيونية خروج القس آندرو برانسون من السجن في مدينة ازمير الساحلية في موكب من السيارات.

وينحدر برانسون من ولاية نورث كارولاينا ويعمل في تركيا منذ 20 عاما. وكانت السلطات اعتقلته في أكتوبر تشرين الأول 2016 ووجهت إليه اتهامات بمساعدة الجماعة التي تحملها أنقرة المسؤولية عن محاولة الانقلاب على الرئيس رجب طيب إردوغان في وقت سابق من العام نفسه.

وأكد المحامي إسماعيل جيم هالافورت صحة تقارير إعلامية تركية أفادت بأن المحكمة أمرت بنقل القس ووضعه قيد الإقامة الجبرية وقال إنه سيتم تثبيت سوار مراقبة إلكتروني على كاحله وسيمنع من مغادرة تركيا.

القس الأميركي
تحت الإقامة الجبرية

وكانت المحكمة ذاتها رفضت الأسبوع الماضي طلب الدفاع بإطلاق سراحه. وذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية أن المحكمة قررت بعد إعادة تقييم القضية أن بإمكانه مغادرة السجن لأسباب صحية ولأنه سيكون فعليا تحت رقابة القضاء.

وزادت قضية برانسون من حدة الخلاف بين واشنطن وأنقرة العضوين بحلف شمال الأطلسي. وارتفعت قيمة الليرة التركية مقابل الدولار إلى 4.8325 بعدما كانت 4.8599 قبل النبأ.

وينفي برانسون الاتهامات ويواجه في حالة إدانته حكما بالسجن لمدة تصل إلى 35 عاما.

ووجه القضاء التركي للقس اتهامات بمساعدة مؤيدي رجل الدين التركي فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة والذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب ضد أردوغان والذي أودى بحياة 250 شخصا. كما اتهم القس بدعم متشددي حزب العمال الكردستاني المحظور.

وسبق أن ربط أردوغان بين مصير القس ومصير غولن. وينفى غولن أي تورط له في محاولة الانقلاب.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تغريدة الأسبوع الماضي إن برانسون محتجز كرهينة وإن أردوغان "ينبغي أن يفعل شيئا للإفراج عن هذا الأب والزوج المسيحي الرائع".

وأقر مجلس الشيوخ الأميركي مشروع قانون الشهر الماضي يشمل إجراء يحظر على تركيا شراء طائرات (إف-35 جوينت سترايك فايتر) المقاتلة بسبب سجن برانسون وشراء أنقرة منظومة صواريخ (إس-400) للدفاع الجوي.