واشنطن تنقل سجينين من غوانتانامو للسعودية

160 معتقل باقون في غوانتانامو

واشنطن - أعلنت وزارة الدفاع الاميركية الاثنين في بيان ان الولايات المتحدة نقلت سجينين من معتقل غوانتانامو (كوبا) الى السعودية.

واضافت الوزارة "ان البنتاغون اعلن الاثنين تسليم سعد محمد حسين قحطاني وحمود عبدالله حمود من مركز الاعتقال في غوانتانامو الى الحكومة السعودية" مشيرة الى انه بعد نقلهما لا يزال في المعتقل 160 سجينا.

واوضحت ان "الولايات المتحدة نسقت مع الحكومة السعودية للحرص على ان تحترم عمليات النقل سياستنا المتعلقة بالمعاملة الانسانية وان تتم في اطار امني مناسب".

وكانت الولايات المتحدة اعلنت في الخامس من كانون الاول/ديسمبر انها اعادت معتقلين جزائريين من غوانتانامو الى الجزائر رغم رفضهما العودة خوفا على سلامتهما.

واشاد بول لويس الموفد الاميركي المكلف اغلاق غوانتانامو الاثنين بـ"التقدم الحقيقي" في نقل سجناء غوانتانامو رغم "القيود القانونية الصارمة" واكد تعهده بـ"تسهيل عمليات نقل اخرى".

وتبنى مجلس النواب الاميركي الخميس القانون السنوي حول الدفاع الذي يخفف القيود حول نقل معتقلين من غوانتانامو الى الخارج وهو قانون تم التوصل اليه بعد تسوية سيصادق عليه قريبا في مجلس الشيوخ.

وبعد خمس سنوات من الرئاسة لا يزال اليوم 160 سجينا في معتقل غوانتانامو الذي وعد اوباما باغلاقه، من اصل 779، ومعظم السجناء في المعتقل منذ 12 عاما دون اي محاكمة او تهمة.

ويعتبر البنتاغون ان لحوالى 20 سجينا متهمين بارتباطهم بالقاعدة او بالتورط في اسوأ الاعتداءات الدامية مثل اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001، "قيمة كبيرة". لكن العديد منهم يمكن ان يطلق سراحهم وفقا لمعايير ادارة اوباما اي ان السلطات لم تجد ادلة ضدهم.

ورأى مايكل لينرت اول قائد للمعتقل الذي فتح ابوابه مع وصول اول دفعة من المعتقلين في كانون الثاني/يناير 2002، ان "الاوان قد حان لاغلاق غوانتانامو".

وفي مقال نشرته صحيفة "ديترويت فري برس" رأى الجنرال المتقاعد ان "استراتيجية الاعتقال والاستجواب برمتها التي كانت معتمدة في حينها في غوانتانامو تبدو اليوم سيئة".