واشنطن تندد بشدة بقناة العربية

وشانطن تريد تغطية مؤيدة لقواتها في العراق

واشنطن - نددت الولايات المتحدة الاربعاء بشدة بقرار محطة "العربية" بث تسجيل يظهر رجالا مقنعين يهددون بقتل اعضاء مجلس الحكم الانتقالي العراقي ووصفته بانه "غير مسؤول".
واعلنت وزارة الخارجية الاميركية انها تقوم بتحركات دبلوماسية لكي لا تبث هذه المحطة الفضائية العربية التي تتخذ من دبي مقرا لها، رسائل من هذا النوع مجددا.
وقال مساعد الناطق باسم الخارجية فيليب ريكر "نعتبر ان قرار العربية بث تصريحات اولئك الارهابيين المقنعين يدل على عدم احساس تام بالمسؤولية" مضيفا ان واشنطن لا ترى "اي مبرر" لبث هذه التصريحات.
واضاف "علينا التساؤل عن الاسباب التي تدعو هيئة تقول انها وسيلة اعلامية مشروعة الى تقديم قناة لارهابيين لاعلان خططهم وتكتيكهم والتحريض على القتل ومحاولة التصدي لتطلعات الشعب العراقي الى السلام".
وكانت المحطة بثت الثلاثاء تسجيلا يظهر رجالا مسلحين ومقنعين يهددون اعضاء مجلس الحكم الانتقالي العراقي بالقتل وكذلك الذين يتعاونون معهم.
يشار الى ان مجلس الحكم الانتقالي العراقي الذي يضم 25 عضوا من مختلف التيارات السياسية تشكل في 13 تموز/يوليو برعاية التحالف الاميركي-البريطاني الذي يحتل العراق.
وتابع ريكر ان واشنطن ستتحرك لدى "دول لرعاياها علاقة بادارة ورأسمال العربية للتعبير عن استنكارنا على اعلى المستويات".
وقال ان الولايات المتحدة "تتوقع من كل المسؤولين ان يتخذوا اجراءات فورية لمنع مثل هذا النوع من الانشطة ومنع مثل هذا التحريض على القتل والارهاب".
وقدمت المجموعة نفسها على انها تضم عناصر من "حركة الجهاد الاسلامي" و"منظمة الشباب المسلم" و"منظمة تحرير العراق".
ولم تحدد قناة "العربية" مصدر التسجيل الذي بثته.