واشنطن تقرر نقل القيادة الاقليمية للقوات الجوية من السعودية الى قطر

الرياض - من جيم مانيون
رامسفلد والأمير سلطان أثناء المؤتمر الصحفي الذي عقد في الرياض

اعلن مسؤولون اميركيون الثلاثاء نقل مقر القيادة الجوية لمنطقة الخليج من العربية السعودية الى قطر، في الوقت الذي اكد وزير الدفاع السعودي الامير سلطان بن عبد العزيز ان "لا خلافات في وجهات النظر" مع الولايات المتحدة.
وتزامن اعلان نقل القيادة الجوية الاميركية من قاعدة الامير سلطان (50 كلم جنوب الرياض) الى قاعدة العيديد (30 كلم عن الدوحة) مع وصول وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد الى المملكة في اطار جولة خليجية.
وقال رامسفلد في مؤتمر صحافي عقده في الرياض بحضور نظيره السعودي الامير سلطان بن عبد العزيز قبل ان يتناولا الغداء معا ان هذه الخطوة جاءت "بالاتفاق المتبادل مع السعوديين".
واضاف رامسفلد "بالاتفاق المتبادل فان الطائرات الموجودة هنا ستغادر. وهي ستغادر مع شكرنا لما قدمته العربية السعودية من تعاون ودعم".
من جهته قال الامير سلطان "ليس هناك من خلاف في وجهات النظر (مع الولايات المتحدة) وعلينا الا نصدق ما يكتب في الصحافة حول هذه الخلافات".
وحول سحب الطائرات الاميركية من قاعدة الامير سلطان قال وزير الدفاع السعودي "ان هذه الطائرات كانت لمراقبة الاجواء العراقية وبعد انتهاء مهمتها اصبح وجودها لا مبرر له" مضيفا "وهذا لا يعني اننا طلبنا مغادرتها ولا يعني ان الصداقة بين البلدين تأثرت".
وتابع الامير سلطان "ان التعاون بين البلدين قائم قبل حرب عاصفة الصحراء (عام 1991) وسيستمر مضيفا "نحن نتعاون مع الولايات المتحدة في كل جديد وتقنية جديدة لصالح قواتنا وهذا يمثل الثقة المتبادلة".
وكانت الدوريات التي تقوم بها الطائرات الاميركية في جنوب العراق لحظر الطيران العراقي في هذه المنطقة تنطلق من قاعدة الامير سلطان.
ومن قاعدة الامير سلطان قاد الاميركيون العمليات الجوية خلال الحرب الاخيرة ضد العراق وزاد عدد الجنود الاميركيين في المملكة خلال الاشهر الاخيرة من خمسة آلاف الى عشرة آلاف.
وكان الاميرال ديفيد نيكولز مساعد قائد القوات الجوية الاميركية في السعودية اعلن الثلاثاء ان المقر الاقليمي لقيادة القوات الجوية الاميركية في الخليج في قاعدة الامير سلطان السعودية انتقل منذ يوم الاثنين الى قطر.
وقال الاميرال نيكولز "لقد نقلنا" القيادة العامة من قاعدة الامير سلطان الى قاعدة العيديد القطرية، مشيرا الى ان ذلك "تم بالاتفاق المتبادل مع السعوديين".
واوضح ان القوات الجوية الاميركية ستنتهي من مغادرة القاعدة السعودية بحلول نهاية الصيف.
واوضح الاميرال نيكولز انه لن يتم نزع الامدادات الكهربائية للقاعدة الا ان كل المعدات بما فيها الكومبيوترات ستسحب، مضيفا انه سيكون من السهل اعادة هذه المعدات اذا لزم الامر.
من جهته قال الجنرال رونالد راند المتحدث باسم القاعدة ان قاعدة الامير سلطان لن تستخدم لاحقا "الا للتدريبات والتمارين".
وكانت القاعدة تحتوي الثلاثاء على نحو مئة طائرة تابعة لقوات التحالف مقابل 200 كانت موجودة خلال الحرب.
وحتى الان كانت القوات الاميركية تستخدم قاعدة العيديد في قطر للقيام بمهمات جوية في افغانستان والقرن الافريقي.
وكرر رامسفلد القول الثلاثاء على غرار ما فعل الاثنين في قطر انه سيتم خفض القوات الاميركية في الخليج من دون ان يحدد نسبة الخفض.
واضاف رامسفلد "لا داعي للقول ان الامر سيتم بشكل آمل ان يترجم التعاون الوثيق والصداقة" بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية.
وردا على سؤال حول ما اذا كانت علاقات واشنطن مع دول المنطقة تتغير قال "لا شك في ذلك".
وتابع "ان تحرير العراق غير ظروف المنطقة والاجواء الامنية لم تعد كما كانت عليه قبلا".
كما اعتبر الامير سلطان ان "صدام حسين فرق الامة العربية والدول الخليجية ونامل بان يبقى الشعب العراقي موحدا".
عن موقف ايران من العراق قال الامير سلطان "لا اتصور ان هناك نظرة عدائية لايران ضد العراق ولا اتصور ان يندمج العراق مع دول اخرى".