واشنطن تقرر إغلاق مؤسسة «النجدة» الاسلامية

اغلاق فروع مؤسسة البركة في اميركا كان مجرد بداية

نيقوسيا - ذكرت قناة الجزيرة القطرية السبت أن السلطات الاميركية قامت بإغلاق مكاتب مؤسسة النجدة العالمية الخيرية ومصادرة أجهزة الكمبيوتر والملفات الخاصة بها.
وقال المحامي أشرف البانوني في تصريحات خاصة للقناة الفضائية أن القرار الاميركي، الذي وصفه بكونه "سياسيا"، شمل أيضا تجميد أرصدة المؤسسة، وأن كانت "غير كبيرة".

وأعرب البانوني عن أمله في يتم معاودة أنشطة المؤسسة الخيرية بجمع تبرعات "الزكاة" من مسلمي الولايات المتحدة وغيرهم.

وأكد البانوني أن مؤسسة النجدة العالمية بصدد رفع دعوى قضائية أمام المحاكم الاميركية على أمل إلغاء القرار وإن كان الحل يحتاج إلى قرار "سياسي" آخر على حد قوله لان القضية برمتها سياسية.

وأضاف في ختام تصريحاته الخاصة لقناة الجزيرة أن مؤسسة النجدة العالمية خرجت إلى الوجود في عام 1992 وقدمت مساعدات للفلسطينيين منذ اندلاع انتفاضتهم الثانية في نهاية أيلول/سبتمبر من العام الماضي كما فعلت الشيء نفسه "في أفغانستان".

وأضافت القناة الفضائية في تقريرها أن النجدة هي المؤسسة الثانية من نوعها التي تقوم السلطات الاميركية بوقف أنشطتها في البلاد بعد مؤسسة الديار المقدسة.

يذكر أن الادارة الاميركية رصدت عددا من المؤسسات المالية الاسلامية مثل مؤسسة البركة التي تعمل بنظام "الحوالة" المالي العتيق الذي يصعب اختراقه بسهولة ووضعتها على القائمة وذلك في إطار الحملة المتعددة الجبهات التي تقودها ضد الارهاب الدولي منذ وقوع الهجمات في 11 أيلول/سبتمبر الماضي في نيويورك وواشنطن.