واشنطن تفكر في استبدال مجلس الحكم الانتقالي

واشنطن هي التي عينت مجلس الحكم، وهي التي ستستبدله

واشنطن - ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الاميركية الاحد ان الولايات المتحدة تشعر بخيبة امل متزايدة من مجلس الحكم الانتقالي في العراق الذي شكلته في تموز/يوليو الماضي وتفكر في "بدائل" لهذه الهيئة.
وقالت الصحيفة نقلا عن مصادر لم تحددها في الادارة الاميركية ان واشنطن تأمل في اقامة هيئة سياسية عراقية اكثر متانة وتتسم بشرعية اكبر بالتزامن مع الانسحاب التدريجي للقوات الاميركية.
وقال مسؤول اميركي للصحيفة "لسنا راضين عن مجمل" اعضاء المجلس الذي يضم ممثلين عن مختلف المجموعات والتيارات السياسية في البلاد.
واضاف ان هؤلاء الاعضاء "لا يتصرفون كهيئة تشريعية او حكومية. علينا ان نتقدم (...) انهم لا يتخذون القرارات التي يتوجب عليهم اتخاذها".
ويبدو ان واشنطن تفكر في صيغة تدافع عنها فرنسا وغيرها من الدول الاعضاء في مجلس الامن الدولي وكانت الولايات المتحدة ترفضها حتى الآن، وتقضي بتشكيل ادارة انتقالية تشبه ما تم تطبيقه في افغانستان من خلال المجلس التقليدي "اللويا جيرغا".
ويبدو ان واشنطن مستعدة ايضا للتراجع عن خطتها للمرحلة الانتقالية التي تقضي بصياغة دستور واجراء انتخابات قبل اعادة السيادة العراقية، المسألة التي تثير خلافات حادة في مجلس الامن.
وتابعت الصحيفة ان الولايات المتحدة لم تعد تعارض مبدئيا فكرة اقامة هيئة عراقية تتمتع "بسيادة حكومة" قبل صياغة دستور جديد وتنظيم انتخابات.