واشنطن تعرض «اقامة دائمة» للعلماء العراقيين مقابل معلومات

واشنطن تشتكي من قلة المعلومات: خضير حمزة كان الاخير ومعلوماته تعود الى عام 1995

واشنطن - اقر مجلس الشيوخ الاميركي مشروع قانون ينص على منح العلماء العراقيين الذين يوافقون على تقديم معلومات "ذات مصداقية" بشان برامج الاسلحة العراقية، تصرح اقامة دائما في الولايات المتحدة.
واقر مجلس الشيوخ مشروع القانون الذي حمل عنوان "قانون هجرة العلماء العراقيين 2002" مباشرة قبل انتهاء دورته الاخيرة لهذه السنة. ويجب ان يحظى المشروع كذلك بموافقة مجلس النواب الامر الذي يتوقع حصوله غدا الجمعة.
وجاء في الاسباب الموجبة في نص القانون ان "العراق يتابع اليوم اخفاء معلومات مهمة بشان برنامجه النووي"، وان بغداد تملك "قوة" صواريخ من طراز "سكود" يتجاوز مداها مسافة 150 كلم سمحت بها الامم المتحدة بعد انتهاء حرب الخليج.
ويشير النص الى ان العراق لم يعط اي معلومات عن مصير مخزونه من 15 الف صاروخ و550 قذيفة مدفعية يمكن تزويدها بذخائر كيميائية وجرثومية.
ويمنح القانون وزير الخارجية او وزير الدفاع صلاحية اقتراح بطاقة اقامة دائمة، من دون المرور بالاجراءات العادية، على كل عالم عراقي "يملك معلومات محددة وذات مصداقية عن اي برنامج عراقي من هذا النوع".
وقدم مشروع القانون رئيس لجنة شؤون الخارجية في مجلس الشيوخ السناتور الديموقراطي جوزف بيدن في بداية تشرين الاول/اكتوبر. ويقول مؤيدو المشروع ان حوالى 500 عالم عراقي مع افراد عائلاتهم يمكن ان يستفيدوا من القانون.