واشنطن تطمئن الأوروبيين بشأن التزامها بالحلف الأطلسي

التزام دائم بين الحلفاء

واشنطن - طمأن وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس نظراءه الاوروبيين بشان التزام واشنطن بحلف شمال الأطلسي بحسب ما افاد مسؤولون الجمعة، فيما يعتزم الرئيس دونالد ترامب التحادث هاتفيا مع زعماء كل من فرنسا والمانيا وروسيا.

وتحدث ماتيس هاتفيا مع وزراء الدفاع في فرنسا والمانيا الخميس، بحسب ما صرح المتحدث باسم البنتاغون كابتن البحرية جيف ديفيس.

وقال ديفيس في بيان ان ماتيس طمأن وزيرة الدفاع الالمانية ارسولا فون دير لين في المكالمة بشان "التزام الولايات المتحدة المستمر بحلف شمال الاطلسي".

وقال ان ماتيس "شكر الوزيرة فون دير لين على قيادة بلادها في نشاطات حلف شمال الاطلسي على الخاصرة الشرقية (لاوروبا) وفي افغانستان، واقر بالدور الذي تلعبه ألمانيا في مكافحة الإرهاب خاصة في الحلف ضد داعش".

وأضاف أن الوزير "تحدث كذلك عن أهمية المانيا الإستراتيجية بوصفها البلد الذي يستضيف 35 ألف عسكري أميركي، وهي اكبر قوة اميركية تتواجد في أوروبا".

كما اكد ماتيس كذلك على أهمية حلف شمال الأطلسي في محادثته مع نظيره الفرنسي جان-ايف لي دريان الذي ناقش معه "التعاون الأمني بين الحلفاء الذي هو اقوي من اي وقت مضى نظرا لان البلدين يشتركان جنبا الى جنب في مكافحة الإرهاب".

وشعرت كل من ألمانيا وفرنسا بالقلق بشان انتقادات ترامب لحلف شمال الأطلسي ووصفه له بأنه "عفا عليه الزمن"، وإشادته بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي تتهمه كل من فرنسا وألمانيا بالسعي لتقويض وحدة الغرب.

ويتوقع أن يتحدث ترامب مع بوتين ومع المستشارة الالمانية انغيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند السبت، بحسب البيت الأبيض.