واشنطن تطلب من بعض دبلوماسييها مغادرة السعودية

هجمات السعودية الاخيرة تدفع الاميركيين الى قرار تخفيض عدد العاملين

واشنطن - اعلن وزير الخارجية الاميركي كولن باول ان الولايات المتحدة ستطلب من الجهاز الدبلوماسي الاميركي غير الاساسي مغادرة المملكة العربية السعودية بسبب مخاوف من الوضع الامني.
وقال باول للصحافيين "اننا قلقون، لقد ازداد مستوى التهديد، وبالنظر الى هذه التهديدات والمعلومات التي تلقيناها، سنصدر الامر بالمغادرة".
ويتناول هذا الامر ايضا عائلات كل موظفي السفارة الاميركية في الرياض والقنصليتين في الظهران وجدة"، كما اوضحت وزارة الخارجية.
وهي المرة الثالثة في غضون 12 شهرا التي يتلقى فيها الدبلوماسيون الاميركيون الامر بمغادرة السعودية بسبب مخاطر محتملة على سلامتهم.
وقتل شرطي سعودي وجرح اخر الاربعاء برصاص مجهولين فتحوا النار على دوريتهما في بلدة العيينة شمال غرب الرياض، كما افاد شهود.
والثلاثاء قتل اربعة من رجال الشرطة السعودية بيد متطرفين اسلاميين محتملين في شمال الرياض وتم تفكيك سيارتين مفخختين.
ومساء الاثنين قتل عنصر امن ومشتبه به اسلامي في تبادل اطلاق نار بين قوات الامن وناشطين ملاحقين في الرياض.
وكثفت قوات الامن السعودية في الاشهر الاخيرة حملتها لمطاردة انصار تنظيم القاعدة الارهابي. وقتل اليمني خالد علي حاج الذي يعتقد انه مسؤول القاعدة في منطقة الخليج في اشتباك مع الشرطة في الرياض في 15 اذار/مارس.
وقد نشرت السلطات السعودية قائمة باسماء 26 ناشطا مطلوبا في السادس من كانون الاول/ديسمبر. غير ان العدد تراجع الى 22 هم 20 سعوديا ومغربيان، وذلك اثر مقتل ثلاثة مشتبه بهم بايدي قوات الامن واستسلام رابع على حد قول الرياض.
وجرت مواجهات عدة كان بعضها داميا في الاشهر الاخيرة في المملكة السعودية حيث كثفت قوات الامن مطاردتها للاسلاميين المشتبه بعلاقتهم بتنظيم القاعدة الذي تبنى اعتداءين داميين ضد مجمعات سكنية يقطنها اجانب في الرياض السنة الماضية اوقعت 52 قتيلا.