واشنطن تشيد بديمقراطية ايران «المزدهرة»

الشيطان الكبير سعيد بالديمقراطية الايرانية

واشنطن - اشادت الادارة الاميركية بالديمقراطية الايرانية ‏ التي وصفتها بانها "مزدهرة" في اشارة الى العمل على تحسين العلاقات بين الولايات ‏ ‏المتحدة وايران.
وقالت وزارة الخارجية الاميركية في بيان الليلة الماضية ان مسيرة ايران ‏ ‏الديمقراطية اظهرت بعض التحسن.‏
ويأتي هذا التصريح الاميركي بعد اطلاق الرئيس الاميركي جورج بوش منذ العام ‏ ‏الماضي على كل من كوريا الشمالية والعراق وايران تعبير "محور الشر" واتهمها ‏ ‏بتطوير اسلحة الدمار الشامل.‏
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ريتشارد باوتشر ان "ايران اجرت انتخابات ‏ ‏وسمحت بنوع من حرية التعبير عن الرأي وان الولايات المتحدة تؤيد هذا التوجه".‏
وكان الرئيس بوش قد اتهم هذه الدول في يناير/كانون الثاني من العام الماضي بتطوير اسلحة الدمار ‏ ‏الشامل ويستعد بوش حاليا لاتخاذ اجراءات عسكرية بحق العراق لنزع اسلحته واستخدام ‏ ‏الدبلوماسية لايقاف برنامج كوريا الشمالية التسلحي.‏
يذكر ان نائب وزير الخارجية الاميركي ريتشارد ارميتاج ذكر في حديث صحفي نشر ‏ ‏الاسبوع الماضي ان ايران جزء واضح من هذا المحور الا انها تختلف عن العراق وكوريا ‏ ‏الشمالية لكونها تنتهج الديمقراطية ولهذا يجب التعامل معها بشكل مختلف.‏
ورفض ارميتاج التعليق ما اذا هناك اتفاق بين الادارة الاميركية وايران في حال ‏ ‏حدوث حرب على العراق الا انه قال ان ايران "قامت ببعض الامور الجيدة في الحرب ضد ‏ ‏الارهاب.‏"
واضاف "الا انها قامت ايضا ببعض الامور الاخرى ولا يزال هناك عدد من عناصر ‏ ‏تنظيم القاعدة في ايران."
وقال باوتشر ردا على ملاحظات ارميتاج "بالتأكيد ان ايران تتمتع بديمقراطية ‏ ‏اكثر من الدولتين الاخريين" مضيفا انه من الواضح جليا ان "التطلعات الديمقراطية ‏ ‏للشعب الايراني امر ندعمه."
وتأتي التصريحات الاميركية في الوقت الذي كشفت فيه طهران عن برنامج نووي نشط تقول انه للاغراض السلمية.
وقال مراقب غربي "ان الاشادة الاميركية بالديمقراطية الايرانية تهدف الى تهدئة مخاوف طهران من انها ستكون الهدف الثاني بعد العراق، وهو الامر الذي ردت عليه ايران بالكشف عن برنامجها النووي."
وقال المراقب الذي لم يكشف عن اسمه "لا استغرب ان تعلن الادارة الاميركية قريبا عن اخراج ايران من «محور الشر» خصوصا اذا تعاونت بشكل فاعل في الحرب ضد العراق."