واشنطن تشكك في معلومات العبادي عن عمليات إرهابية بأميركا وباريس

إنها 'قصة قديمة'

قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الخميس إن العراق لديه معلومات مخابرات "ذات مصداقية" عن ان متشددي الدولة الاسلامية يخططون لتنفيذ هجمات على شبكات المترو في باريس والولايات المتحدة لكن مسؤولين امريكيين وفرنسيين قالوا انه ما من دليل لديهم لدعم هذا الزعم.

وأثارت تصريحات العبادي دهشة مسؤولي الامن والمخابرات والنقل في كلا البلدين. وسارع المسؤولون في نيويورك لركوب المترو لطمأنة المواطنين بأن اكبر مدينة في البلاد آمنة.

وقال العبادي انه تلقى المعلومات صباح الخميس من متشددين اعتقلوا في العراق وخلص الى انها ذات مصداقية بعدما طلب مزيدا من التفاصيل. وذكر ان شبكات للدولة الاسلامية خططت للهجمات من داخل العراق.

واضاف "انهم يخططون لهجمات في شبكات المترو في باريس والولايات المتحدة. طلبت المزيد من المعلومات الموثوق بها.. طلبت اسماء.. طلبت تفاصيل عن المدن.. تواريخ.. ومن التفاصيل التي تلقيتها.. نعم تبدو ذات مصداقية."

وشكك بعض المسؤولين في بغداد في تصريحات العبادي. وقال مسؤول رفيع بالحكومة العراقية انها تستند على ما يبدو إلى "معلومات مخابرات قديمة".

ووصفها اخر بانها "قصة قديمة". وتحدث المسؤولان شريطة عدم الافصاح عن اسميهما.

ولم يقدم العبادي المزيد من التفاصيل. وفي وقت لاحق قال مسؤول عراقي كبير يسافر معه إن المخابرات العراقية كشفت النقاب عن "تهديدات خطيرة" وتبادلت هذه المعلومات مع وكالات مخابرات حليفة.

وأضاف المسؤول "يجري تقييم شامل لصحة المعلومات المخابراتية وإلى أي مدى ذهبت الخطط إلى موضع التنفيذ".

وقال بن رودس نائب مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي باراك أوباما إن الولايات المتحدة "لم تؤكد أي تهديد محدد".

وأضاف رودس للصحفيين المسافرين مع أوباما على طائرة الرئاسة من نيويورك "ما نقوله باستمرار للعراقيين هو انه اذا كان لديهم معلومات تتعلق بأنشطة ارهابية أو تآمر ارهابي فلابد وان ينقلوها لأجهزة مخابراتنا ولقنوات انفاذ القانون."

وتابع "سنأخذ بالتأكيد على محمل الجد اي معلومات يتوصلون اليها."

وذكر مصدر حكومي فرنسي أن اجهزة الأمن الفرنسية قالت ايضا انها ليست لديها معلومات تؤكد بيان العبادي.

وأشار حاكم نيويورك اندرو كومو ورئيس بلدية نيويورك بيل دي بلاسيو ومسؤولون محليون اخرون إلى انهم يتحلون برباطة الجأش واجروا تعديلات على جداول مواعيدهم العامة امس الخميس لتضاف اليها رحلات على متن شبكة مترو المدينة لطمأنة ملايين الركاب الذين يستخدمون المترو يوميا.

وقال دي بلاسيو في مؤتمر صحفي في محطة مترو مانهاتن اثناء وقوفه بجانب قائد شرطة مدينة نيويورك بيل براتون وجورج فينيزيلوس مساعد مدير مكتب التحقيقات الاتحادي "نحن مقتنعون بأن مواطني نيويورك في آمان."

وأضاف دي بلاسيو أن مكتب المخابرات التابع لادارة شرطة نيويورك لم يتوصل إلى وجود أي تهديد محدد يعتد به.

وقال براتون ردا على تصريحات العبادي إنه أرسل المزيد من قوات الشرطة لحراسة محطات المترو والشوارع في المدينة التي تشهد بالفعل حالة من التأهب القصوى بسبب اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ونفذت الولايات المتحدة وفرنسا ضربات جوية ضد اهداف لتنظيم الدولة الاسلامية الذي استولى على مساحات كبيرة من العراق وسوريا واعلن خلافة عبر حدود البلدين.

وكشف العبادي معلومات المخابرات وهو يدعو الدول الغربية والعربية للانضمام الى التحالف ضد تنظيم الدولة الاسلامية. وقال "نريد زيادة عدد الدول المستعدة التي ستدعم ذلك."

وقال ايضا ان العراق لا يريد قوات برية اجنبية لكنه اكد قيمة توفير الغطاء الجوي للبلاد قائلا ان سلاح الجو العراقي ليست لديه قدرة كافية.

وقالت فرنسا في وقت سابق اليوم انها ستزيد الامن في شبكات النقل وفي الاماكن العامة بعد مقتل سائح فرنسي في الجزائر واكدت انها مستعدة لدعم كل الدول التي تطلب مساعدتها لمحاربة الارهاب.