واشنطن تسحب الصين عن لائحة منتهكي حقوق الإنسان وتضيف سوريا

لكن ما هي المعايير؟

واشنطن - سحبت الولايات المتحدة الثلاثاء الصين عن لائحتها السوداء لاسوأ منتهكي حقوق الانسان واضافت اليها سوريا والسودان واوزبكستان، وفق التقرير السنوي حول حقوق الانسان الذي نشرته وزارة الخارجية الاميركية.
وذكرت واشنطن في التقرير عشرة بلدان بقيت السلطة فيها عام 2007 "مركزة بين ايدي قادة لا يخضعون لاي محاسبة" وهي ايران وسوريا والسودان وكوريا الشمالية وبورما وزيمبابوي وكوبا وبيلاروسيا واوزبكستان واريتريا.
وكانت الصين ادرجت العام الماضي وعام 2005 على هذه اللائحة "لاسوأ منتهكي حقوق الانسان في العالم".
وفي المقابل، سجل التقرير تحسنا في وضع حقوق الانسان العام الماضي في اربع دول هي موريتانيا وغانا والمغرب وهايتي، بعدما كانت واشنطن نوهت العام الماضي بالبلدين الاخيرين بهذا الصدد.
ولم تسجل الخارجية الاميركية اي تقدم او سجلت تقدما ضئيلا في العراق وافغانستان وروسيا والنيبال وجورجيا وقرغيزستان فيما تدهور وضع حقوق الانسان في باكستان وبنغلادش وسريلانكا.