واشنطن تستبعد فكرة فرض عقوبات على كوريا الشمالية

واشنطن لن تغامر بحرب مع جيش يمتلك اسلحة نووية

واشنطن - اعلن مسؤول اميركي ان الولايات المتحدة لا تنوي مطالبة مجلس الامن بفرض عقوبات فورية على كوريا الشمالية التي اخلت بتعهداتها النووية، فيما تتوالى التكهنات حول الاسراع في نقل هذا الملف الى الامم المتحدة.
وتسعى الولايات المتحدة منذ ايام الى حمل مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية المؤلف من 35 عضوا على نقل القضية الى مجلس الامن الذي يستطيع فرض عقوبات على بيونغ يانغ.
وقال المسؤول في وزارة الخارجية الاميركية الذي طلب عدم الكشف عن هويته ان "الهدف هو افهام الكوريين الشماليين بوضوح انهم هم الذين تسببوا في تفجير هذه المشكلة الدولية".
واضاف "هذا هو سبب نقل الملف الى مجلس الامن. وهذا لا يعني اننا سنتجه فورا الى فرض عقوبات"، محذرا من الاستنتاجات المتسرعة.
وفي فيينا، قال المتحدث باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية مارك غوزديكي ان حكام الوكالة لم يتوصلوا بعد الى اتفاق على هذا القرار.
وكان المسؤول الاميركي عن مراقبة التسلح جون بولتون اعلن الاربعاء في ختام محادثات استمرت يومين في سيول ان الملف النووي الكوري الشمالي سينقل قريبا الى مجلس الامن.
وردت كوريا الشمالية انها ستعتبر اي عقوبة يفرضها مجلس الامن "اعلان حرب".
وكان وزير الخارجية الاميركي كولن باول اعرب عن اعتقاده بأن جهودا دبلوماسية دولية من شأنها تحقيق تقدم في الملف الكوري الشمالي لكنه اعترف بأنه لا يتوقع حلا فوريا لهذه الازمة.