واشنطن 'تزمجر': من العار المقارنة بين مقتل سفيرنا والقذافي

صورة تدمي 'قلب' الولايات المتحدة

واشنطن - اتهمت الولايات المتحدة رئيس زيمبابوي روبرت موجابي الخميس بالانحدار الى "مستوى متدني" جديد بسبب مقارنته بين مقتل السفير الاميركي لدى ليبيا كريستوفر ستيفنز ومقتل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

وقالت ايرين بيلتون المتحدثة باسم بعثة الولايات المتحدة لدى لامم المتحدة "اختار (موجابي) بسخرية أن يقارن بين افضل ما لدينا وأسوأ ما لدينا... انها مقارنة سخيفة وكريهة نرفضها بأشد العبارات".

واضافت "كان السفير ستيفنز يمثل افضل ما في اميركا وقضى حياته يقرب بين الناس ولا يفرقهم، اما بالنسبة للرئيس موجابي فهذا مستوى متدن جديد".

وقتل ستيفنز وثلاثة اميركيين اخرين في ليبيا يوم 11 سبتمبر/ايلول، وقالت الولايات المتحدة انهم قتلوا في هجوم "ارهابي" على القنصلية الاميركية في بنغازي.

ووصفت حكومة الرئيس باراك أوباما الهجوم على القنصلية الاميركية في بنغازي بليبيا بأنه كان "هجوما ارهابيا" وأعلنت عن تشكيل لجنة للتحقيق في الأحداث.

وقدمت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون إلى المشرعين إفادة سرية في حين أثيرت مزيد من التساؤلات في الكونغرس وهل كانت هناك إجراءات أمن كافية قبل وقوع الهجوم في 11 من سبتمبر/أيلول.

وقال البيت الأبيض إنه يتفق مع تقييم صدر في اليوم السابق عن ماتيو اولسن مدير المركز الوطني لمكافحة الارهاب الذي قال ان الهجوم على القنصلية كان عملا ارهابيا.

واستهل موجابي خطابه امام الجمعية العامة للامم المتحدة الاربعاء بالمقارنة بين مقتل ستيفنز ومقتل القذافي على يد معارضيه قبل عام.

وقال موجابي "لابد من اعتبار موت القذافي مأساويا بقدر مأساوية موت كريس ستيفنز، ندين كليهما".

واضاف "بينما نحن نشارك الولايات المتحدة إدانة مقتل سفيرها فهل تشاركنا الولايات المتحدة إدانة القتل الوحشي لرئيس دولة ليبيا... القذافي؟ كان ذلك خسارة، خسارة كبيرة لافريقيا، خسارة مأساوية لافريقيا".

ويواجه موجابي وله تاريخ طويل في انتقاد الولايات المتحدة انتقادات واسعة بسبب تحول اقتصاد بلاده من واحد من اقوى الاقتصاديات في افريقيا الى اقتصاد منهك، كما يتهم بالتشبث بالسلطة عبر تزوير الانتخابات.

وقالت المتحدثة الاميركية بيلتون "كانت لدى الرئيس موجابي فرصة لاطلاع المجتمع الدولي على خططه لتحويل مسار دوامة الهبوط التي الحقها حكمه باقتصاد وشعب زيمبابوي على مدى العقود الثلاثة الماضية".