واشنطن ترفض اعادة تمثال اثري الى العراق

مئات القطع الأثرية المسروقة موجودة في معارض أميركية

بغداد - اعلنت مسؤولة في دائرة الآثار والتراث العراقية الثلاثاء ان الولايات المتحدة رفضت اعادة تمثال اثري معدني قديم سرق من العراق في عشرينيات القرن الماضي.
ونقلت صحيفة "الرافدين" العراقية الاسبوعية عن مديرة شعبة استرداد الممتلكات الثقافية في دائرة الآثار والتراث العراقية اعتماد القصيري قولها ان "الولايات المتحدة رفضت اعادة تمثال معدني سرق من متحف كركوك (255 كم شمال شرق بغداد) وهرب الى الخارج ابان الاحتلال البريطاني الغابر للعراق".
واضافت ان "التمثال المعدني يعرض حاليا في متحف متروبوليتان الى جانب 324 قطعة اثرية عراقية مسروقة".
واوضحت القصيري ان "الاتصالات ما زالت جارية بين العراق والجهات المختصة (الانتربول) لكشف ورصد القطع الاثرية من خلال التعاون المتواصل بين الهيئة العامة للاثار العراقية ووزارات الخارجية والتربية والداخلية حيث تم حجز 23 قطعة اثرية معروضة للبيع في كندا".
يشار الى ان السلطات العراقية تمنع اي تصدير للقطع الاثرية او القديمة او لوحات رسامين متوفين. وقد اعدمت عشرة اشخاص في الموصل (شمال) مطلع 1998 لانهم قطعوا رأس ثور ذي اجنحة يزن طنا وكان تم اكتشافه عام 1998 ويعود الى العهد السومري.