واشنطن ترسل محققين الى تونس اثر حادث الطائرة المصرية

اسباب تحطم الطائرة المصرية لا تزال مبهمة

واشنطن - اعلنت الحكومة الاميركية انها سترسل فريقا للمحققين الى تونس للمشاركة في التحقيقات عن اسباب كارثة الطائرة التابعة لشركة مصر للطيران التي تحطمت قرب العاصمة التونسية واسفرت عن مقتل 18 شخصا على الاقل.
وقال المكتب الوطني لسلامة النقل في بيان ان "المكتب يرسل فريقا للمحققين لمساعدة الحكومة التونسية بعد حادث طائرة البوينغ 737-500 التابعة لشركة مصر للطيران".
واضاف المصدر نفسه ان اربعة محققين من المكتب الوطني لسلامة النقل وممثلين عن الادارة الفدرالية الاميركية للطيران وعن بوينغ وجنرال الكتريك سيشاركون ايضا في التحقيق.
واوضح البيان ان ابلاغ المعلومات عن التحقيق هو من مسؤولية الحكومة التونسية.
وافادت الحصيلة الموقتة التي اعلنها سفير مصر في تونس ان 18 شخصا لقوا حتفهم بينما نجا 33 اخرون من الحادث.
وكانت الطائرة تقوم برحلة عادية بين القاهرة وتونس العاصمة وعلى متنها 62 شخصا في الاجمال بحسب مصر للطيران في القاهرة.
وفي القاهرة، اعلن متحدث باسم شركة مصر للطيران ان الحادث وقع بالقرب من مطار تونس قرطاج واسفر عن سقوط 18 قتيلا و25 جريحا.
وقال "نحن على اتصال مع السلطات التونسية ويتوجه خبراء مصريون الى تونس" لفتح تحقيق.
وكانت الطائرة قد وجهت نداء استغاثة قبل اختفائها عن شاشات رادار برج المراقبة قبيل تحطمها وهي تقوم بهبوط اضطراري.