واشنطن تدعو روسيا لوقف تعاونها مع ايران في المجال النووي

واشنطن قلقة من القدرات العسكرية الايرانية

موسكو - صرح وزير الطاقة الاميركي سبنسر ابراهام في مؤتمر صحافي عقده في موسكو اليوم الخميس ان الولايات المتحدة دعت روسيا الى وقف تعاونها في المجال النووي مع طهران اثناء محادثات اجراها في موسكو مع مسؤولين روس.
وقال المسؤول الاميركي الذي اجرى محادثات الاربعاء مع وزير الطاقة الذرية الكسندر روميانتسيف "دعونا روسيا باستمرار الى وقف كل تعاون مع ايران، بما في ذلك تعاونها لبناء محطة بوشهر".
واتهم ايران "بالسعي بعدوانية" للحصول على "اسلحة نووية وغيرها من اسلحة الدمار الشامل والصواريخ بعيدة المدى".
وكانت واشنطن صنفت ايران بين دول "محور الشر" الى جانب العراق وكوريا الشمالية.
واكد سبنسر ابراهام الذي يختتم زيارته الجمعة، انه عبر "عن القلق الشديد" لواشنطن حيال برنامج تحريك التعاون الروسي الايراني الذي كشفت عنه موسكو الاسبوع الماضي.
وينص هذا البرنامج على بناء مفاعلين اضافيين اثنين لمحطة بوشهر النووية (جنوب) بحلول 2012 وبناء محطة جديدة بمفاعلين اثنين في الاهواز (غرب).
واضاف الوزير الاميركي "ان تطوير التعاون مع ايران يبقى بالنسبة الينا بالتأكيد موضوعا مثيرا للقلق الشديد وقد بحثناه على اعلى المستويات".
واكد ان الروس والاميركيين يجرون مباحثات "حساسة"، رافضا الادلاء باي تعليق اخر.
وقد اشادت الحكومة الايرانية مساء الاربعاء بموقف موسكو المدافع عن تعاونها النووي مع طهران على الرغم من الضغوط الاميركية.
واعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية حميد رضا آصفي "ان تطوير العلاقات بين ايران وروسيا في كافة المجالات يهدف الى تشجيع السلام والاستقرار والتنمية الاقتصادية" في المنطقة.
وتامل موسكو من واشنطن اثبات شكوكها في حدوث انتشار نووي ناجم عن التعاون بين روسيا وايران، على حد ما اعلنت مصادر دبلوماسية روسية امس الاربعاء.
واعلن المسؤول الاميركي ايضا ان وقف التعاون الروسي الايراني غير مرتبط بمبلغ العشرين مليار دولار الذي وعدت مجموعة السبع بمنحه لموسكو لمساعدتها على تدمير اسلحتها الكيميائية والنووية.
واعلن سبنسر ابراهام "اعتقد ان هذه الدولارات ستنفق. ينبغي بحث هذه المشكلة من دون اخذ الظروف بالاعتبار، وآمل في نجاح هذا البرنامج".