واشنطن تدرج 'رسميا' الحرس الثوري على قوائم الإرهاب

مذكرة نشرت في السجل الاتحادي الأميركي تؤكد ان الحرس الثوري اصبح من التنظيمات الارهابية الاجنبية وبالتالي يعاقب القانون كل شخص يتعامل معه.


التصنيف الاميركي سيعزز الضغوط الدولية على طهران


واشنطن تريد عزل ايران عن المجموعات المسلحة المرتبطة بها في المنطقة

أدرجت الولايات المتحدة رسميا قوات الحرس الثوري الإيراني على قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية حسبما ورد في مذكرة نشرت في السجل الاتحادي الأميركي الاثنين.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب صنف الاسبوع الماضي الحرس الثوري منظمة إرهابية أجنبية في خطوة لم يسبق لها مثيل.

وقال البيان إنّ تصنيف الولايات المتحدة الحرس الثوري الإيراني "منظمة إرهابية أجنبية"، يعد جزءا من الجهود الرامية إلى تعزيز الضغوط الدولية على طهران، مضيفا أنّ تلك الخطوة تعتبر "اعترافا بحقيقة أن إيران دولة تموّل داعمي الإرهاب وأنّ الحرس الثوري شريك نشطً في هذه العملية".

ولم تصنف الولايات المتحدة من قبل أي كيان أجنبي حكومي "منظمة إرهابية"، فيما أشار البيان إلى أنه التصنيف الأخير "سيعزل إيران بشكل أكبر"، ويؤكد أن الولايات المتحدة لن تتسامح مع دعم طهران المستمر للجماعات المتمردة وغيرها من الجماعات التي تزعزع استقرار الشرق الأوسط.

ونددت إيران على الفور بهذا الإعلان الذي أثار مخاوف من شن هجمات انتقامية على القوات الأميركية.

وصنف مجلس الأمن الأعلى في إيران القوات المسلحة الأميركية "منظمة إرهابية" ردا على قرار واشنطن إدراج الحرس الثوري الإيراني على القائمة الأميركية للجماعات الإرهابية الأجنبية.

وجاء القرار بعيد دعوة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بلاده على تصنيف القوات الأميركية العاملة في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى والقرن الإفريقي في قائمة الجماعات التي تعتبرها طهران "إرهابية".

وكتب ظريف رسالة إلى الرئيس الإيراني حسن روحاني يحضه فيها على القيام بذلك، حسب بيان لوزارة الخارجية صدر بعيد الإعلان عن قرار واشنطن إدراج الحرس الثوري ضمن "قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية".

واعتبر ظريف أن القرار الأميركي يعتبر هدية لنتيناهو عشية الانتخابات الإسرائيلية، مضيفا أن هذا التصنيف مغامرة خطيرة للولايات المتحدة في المنطقة.

وقدمت وزارة الخارجية الإيرانية مذكرة احتجاج دبلوماسية للولايات المتحدة، عقب القرار الأميركي. وأوضح المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية الإيرانية علي نجفي خشرودي أن الخارجية الإيرانية قدمت مذكرة الاحتجاج لمكتب حماية المصالح الأميركية في سويسرا، مضيفا أن وزير الخارجية وصف الإعلان بـ"الخطير"، مؤكدا أن طهران ستتخذ الخطوات اللازمة ضده.

ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان والرئيس الاميركي دونالد ترامب
السعودية رحبت بتصنيف الحرس الثوري منظمة ارهابية

ورحبت السعودية الثلاثاء بقرار واشنطن تصنيف الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية، مؤكدة أنها "ترجمة لمطالبات المملكة المتكررة".

وأنشئ الحرس الثوري الإيراني بعد الثورة الإيرانية في 1979 لحماية نظام الملالي الشيعي الحاكم ويعد أقوى تنظيم أمني في إيران. ويسيطر الحرس الثوري الإيراني على قطاعات كبيرة من الاقتصاد الإيراني كما أنه يحظى بنفوذ كبير في النظام السياسي.
والحرس الثوري الإيراني مسؤول عن البرامج الإيرانية للصواريخ الباليستية والبرامج النووية. وحذرت طهران من أنها بحوزتها صواريخ يصل مداها إلى ألفي كيلومتر مما يضع إسرائيل والقواعد العسكرية الأميركية في المنطقة في مرمى نيرانها.
ويملك الحرس الثوري الإيراني قوة عسكرية مؤلفة مما يقدر بنحو 125 ألف فرد مع وحدات من الجيش والبحرية والجوية ويرفع تقاريره إلى الزعيم الأعلى أية الله علي خامنئي.
ولم يتضح التأثير الذي ربما ينتج عن قرار الولايات المتحدة بتصنيف الحرس الثوري الإيراني على أنه منظمة إرهابية على الأنشطة الأميركية في الدول التي لها علاقات مع طهران ومن بينها العراق.
ومن شأن إدراج الحرس الثوري على قائمة المنظّمات الإرهابية أن يمنع المواطنين الأميركيين والكيانات الأميركية من القيام بأي تعاملات مع هذه القوة العسكرية، وذلك تحت طائلة الملاحقة القانونية.
وبحسب وول ستريت جورنال، فإنّ الجيش الأميركي ووكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي إيه" يشكّكان في جدوى هذا الإجراء الذي ينطوي على دلالات رمزية كبيرة بالنسبة إلى إدارة ترامب.
ويخشى البنتاغون والـ"سي آي إيه" كذلك من التداعيات المحتملة لهذا الإجراء على القوات الأميركية المنتشرة في المنطقة.
وكثّفت واشنطن ضغوطها الاقتصادية على إيران منذ قرّر الرئيس دونالد ترامب في العام الماضي الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم بين الجمهورية الإسلامية والقوى الكبرى في 2015.

ويعاقب القانون الأميركي بالفعل أي مواطن أمريكي يتعامل مع الحرس الثوري الإيراني بالسجن لمدة تصل إلى 20 عاما لأن القوات مدرجة على قائمة أمريكية خاصة للإرهاب الدولي وهي برنامج عقوبات أميركي مختلف.