واشنطن تحاول إقناع العرب بدعم العراق

بغداد تعد مشاركتها في لقاء المنامة نقلة نوعية

المنامة - بدات الولايات المتحدة الاثنين ممثلة بوزيرة خارجيتها كوندوليزا رايس في المنامة محادثات مع دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والاردن لحثها على دعم العراق وفتح سفارات في بغداد.
اما بغداد التي تحضر هذه المحادثات فاعتبرت ان مشاركتها في اللقاء تعد "قفزة نوعية".
وغداة قيامها بزيارة الى بغداد، التقت وزيرة الخارجية الاميركية مع نظرائها من السعودية والامارات والكويت والبحرين وقطر وسلطنة عمان، اضافة الى مصر والاردن والعراق، للمطالبة خصوصا باقامة علاقات دبلوماسية مع بغداد ولتقديم شتى انواع الدعم للحكومة العراقية.
وقال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري للصحافيين بينما كان يهم للمشاركة في اللقاء "ان مشاركة العراق في هذا المنتدى يعد قفزة نوعية".
واضاف ردا على سؤال حول مدى تاكده من نيل الدعم العربي المطلوب "ان هذا (اللقاء) مشجع جدا وهو سيساعد العراق وكذلك سيساعد الدول العربية".
ولم تدل رايس وكذلك الموفدون العرب بتصريحات لدى دخولهم الى قاعة الاجتماع الا ان مسؤولا اميركيا قال للصحافيين ان المحادثات سيهيمن عليها الملف العراقي وكذلك عملية السلام ومواضيع اخرى.
وفي بغداد حيث التقت رئيس الوزراء نوري المالكي والرئيس جلال طالباني، رحبت رايس بالتقدم الذي احرزته السلطة العراقية نحو الوحدة على الرغم من التهديد الذي اطلقه الزعيم الشيعي مقتدى الصدر السبت بشن "حرب مفتوحة".