واشنطن تبحث اعادة النظر في علاقتها بالسلطة الفلسطينية

عرفات واميركا: من يرهب من؟

القدس- نقلت الاذاعة العامة الاسرائيلية عن مصادر سياسية اسرائيلية نافذة ان الولايات المتحدة يمكن ان تعيد النظر في علاقاتها مع السلطة الفلسطينية التي ترى انها لا تحارب الارهاب.
وقالت المصادر نفسها ان "الادارة الاميركية تفكر في اغلاق المكتب التمثيلي لمنظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن وتجميد الاموال المخصصة للفلسطينيين".
واضافت ان "القادة الاميركيين صدموا بقوة لرسالة بعث بها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مؤخرا الى الرئيس الاميركي جورج بوش".
واوضحت ان عرفات اكد في هذه الرسالة "انه يعمل على مكافحة الارهاب لكن اسرائيل تعرقل جهوده بمحاصرته في رام الله" بالضفة الغربية.
و ذكرت المصادر نفسها ان الرئيس الفلسطيني اكد ايضا في هذه الرسالة ان قضية السفينة كارين ايه "مؤامرة اسرائيلية".
وكانت اسرائيل اعترضت في الثالث من كانون الثاني/يناير في البحر الاحمر سفينة شحن تنقل حسب قولها 50 طنا من الاسلحة الهجومية التي تم شراؤها من ايران لارسالها الى السلطة الفلسطينية.
على صعيد متصل استمرت دوامة العنف في الضفة الغربية وقطاع غزة حيث قتل ثلاثة فلسطينيين ما يثير الشكوك حول عودة الوسيط الاميركي انطوني زيني الى المنطقة قريبا.
وافادت مصادر امنية وطبية فلسطينية ان فلسطينيين قتلا فجرا في انفجار لم تحدد طبيعته وقع قرب مستوطنة كفر داروم في جنوب قطاع غزة وتعذر التعرف عليهما. وقتل رياض نصري (23 عاما) العضو في الاجهزة الامنية الفلسطينية اثناء تبادل اطلاق النار مع الجيش الاسرائيلي في حي الطيرة في رام الله الذي اعيد احتلاله وبذلك يصل عدد القتلى الى 1160 بينهم 888 فلسطينيا و250 اسرائيليا منذ بدء الانتفاضة في 28 ايلول/سبتمبر 2000.
و اعلن ناطق باسم الجيش الاسرائيلي ان "الفلسطينيين استخدموا صباح الخميس اسلحة مضادة للدبابات ضد قافلة من المدنيين الاسرائيليين قرب مستوطنة نتساريم القريبة من غزة من دون وقوع اصابات".
وعلى حد قوله "ان سيارة جيب للجيش كانت تواكب القافلة عندما سمع اطلاق نار تبعه انفجار عبوة يبدو انه تم التحكم بها عن بعد".
وبحسب بيان عسكري "فتح الفلسطينيون النار صباحا على سيارتين اسرائيليتين واصابوا راكبة بجروح طفيفة قرب ايفرات" بالقرب من بيت لحم في الضفة الغربية.
وصباحا دخلت وحدة من الجنود الاسرائيليين المتنكرين بالزي الفلسطيني الى وسط المنطقة الخاضعة للسلطة الفلسطينية في الخليل واصابت الفلسطينيين حازم القواسمي(23 عاما) وعزيز الشويكي (47 عاما) بجروح.
واعتقل الجيش 10 فلسطينيين يشتبه في قيامهم بنشاطات معادية لاسرائيل في بلدات الخضر وحسان وبتير ونهالين الواقعة قرب بيت لحم.
وكان وزير الخارجية الاميركي كولن باول اتصل الاربعاء بعرفات ليطلب منه اتخاذ تدابير "فعالة ودائمة" ضد العنف والحصول على ايضاحات كاملة حول قضية السفينة "كارين اي" التي كانت تنقل شحنة اسلحة من 50 طنا ارسلتها بحسب اسرائيل ايران الى السلطة الفلسطينية.
وقال الناطق باسم البيت الابيض اري فلايشر "لقد نسف كل العمل الجيد والجهود المبذولة بسبب شحنة الاسلحة هذه التي اوصت عليها السلطة الفلسطينية ودفعت ثمنها".