واشنطن تايمز: القوات الاميركية تعتقل أقارب المشتبه بتنفيذهم هجمات ضدها في العراق

العراقية لديها ما يكفيها من الهموم

واشنطن - كشفت تقارير صحفية الخميس عن أن القوات الاميركية في العراق تعتقل أقارب من تشتبه بأنهم نفذوا هجمات ضدها من بينهم سيدات تنتمي إحداهن لقبيلة عراقية كبيرة بمنطقة الخالدية.
وأفادت صحيفة واشنطن تايمز الاميركية أن الجنود الاميركيين اقتحموا باب منزل غرب بغداد تسكن فيه أسرة كبيرة نحو الساعة الثالثة فجر يوم السبت الماضي بحثا عن شاب هارب يدعى ثامر و يبلغ من العمر 31 عاما.
ونقلت الصحيفة عن والدة ثامر عوفة طوقان قولها إن الجنود فتحوا باب غرفتها أثناء أدائها الصلاة وشهروا أسلحتهم بوجهها صارخين بكلمات باللغة الانجليزية لم تفهمها واعتقلوها هي وأبن آخر لها وسيدة أخرى بدلا من ثامر وذلك خلال تواجد زوجها خارج المنزل لاداء عمله كحارس ليلي.
وأكدت طوقان أنها لم ترى ابنها منذ أربعة أشهر وقالت إن الجنود وضعوا فوق رؤوسهم أجولة من الخيش بني اللون مما أصابهم بالهلع وجعلهم يبكون واشارت إلى انهم نقلوا في مركبة عسكرية إلى قاعدة الحبانية العسكرية القريبة حيث احتجزوها لمدة خمسة أيام.
وقالت الصحيفة أن القوات الاميركية تلجأ أحيانا إلى "تكتيكات" لمنع تصاعد هجمات المقاومة العراقية في منطقة "تعج بالشكوى" من شأنها أن تصب زيتا على نار الغضب هناك وزيادة الهوة الثقافية مشيرة إلى اعتقال عدد آخر من السيدات بدلا من الرجال أقاربهم خلال الفترة الاخيرة خاصة في منطقة الخالدية.
ونقلت الصحيفة إفادات بعض القرويين تأكيدات بأن القوات الاميركية اتخذت رهائن من أقارب المطلوبين لاجبارهم على تسليم أنفسهم إلا أن القوات الاميركية نفت هذه التهم على الرغم من اعترافها باعتقال طوقان ومن معها.
وكان مسؤولين بالقوات الاميركية قد اعترفوا باعتقال هؤلاء الاشخاص في 18 تشرين الأول/أكتوبر بزعم أن لديهم معلومات عن ثامر وقال الميجور جون أ. ناجل مسؤول بكتيبة فرقة مشاة متواجدة حاليا في العراق إن "اعتقال أي احد قد يصبح ضرورة في وقت ما" خاصة "من لديهم معلومات عن الاشخاص البشعين".
ونقلت الصحيفة عن نصر الله مخلف أحد شيوخ قبيلة البو الفهد التي تضم 100 ألف شخص وتنتشر حول منطقة الخالدية قوله "مهما كان الدافع فإن الثأر مطلوب" مشيرا إلى أن "هناك خطان أحمران في العرف القبلي اخترقتهما القوات الموجودة منذ سقوط نظام صدام وهما قتل الابرياء أو إساءة معاملة اقرباء الشخص". وشدد "من غير الممكن أن تترك هذا يمضى دون رد ويتعين علينا الانتقام".
وكانت القبيلة قد طلبت من مخلف الشهر الماضي للتوسط للافراج عن سيدة اعتقلتها القوات الاميركية أثناء غياب زوجها".