واشنطن بوست تدخل فلك أمازون في عمر الـ136 عاما

بيع الكتب يختلف كثيراً عن الصحف

واشنطن - انجز مؤسس العملاق الاميركي للتجارة على شبكة الانترنت "امازون" جيف بيزوس صفقة شراء صحيفة واشنطن بوست بقيمة 250 مليون دولار، كما اعلنت صحيفة العاصمة الاميركية الشهيرة الثلاثاء.

وشكل جيف بيزوس مفاجأة في بداية اب/اغسطس عندما اعلن شراء الصحيفة التي برز اسمها خصوصا مع كشفها فضيحة ووترغيت في السبعينات.

والصحيفة التي تاسست قبل 136 سنة، تملكها عائلة غراهام منذ 80 عاما.

وقالت الشركة في بيان ان "واشنطن بوست كومباني تعلن انها اتمت عملية بيع نشاطتها لنشر الصحف لجيفري بي. بيزوس".

وكمجمل الصحف تراجعت عائدات الواشنطن بوست في وقت يلجأ اليه القارىء اكثر واكثر الى المواقع الاعلامية المجانية.

وفي الفصل الاخير من العام، خسرت الصحيفة 49 مليون دولار. وتصدر الصحيفة يوميا 447700 نسخة مقابل 800 الف قبل عشرين عاما.

وفي المجموع، ربحت الصحيفة 47 جائزة بوليتزر بينها ست جوائز في العام 2008 لوحده.

وتولت كاثرين غراهام ادارة الصحيفة خلفا لزوجها بعد انتحاره في العام 1963، وظلت في مركزها لمدة 30 عاما. وكان اوجين ميير والد كاثرين غراهام اشترى الصحيفة في العام 1933 في مزاد علني بعد افلاسها.

وتم شراء صحيفة واشنطن بوست في المزاد العلني في 1933 من قبل عضو في نظام الاحتياطي الفدرالي هو يوجين مايرا. وبعد نجاحه كناشر خلفه في 1946 صهره فيليب غراهام.

وبيزوس "49 عاما" في المرتبة الـ19 على قائمة الثروات العالمية وقدرت ثروته بـ25.2 مليار دولار وفقا للترتيب الاخير لمجلة فوربس.

وحقق بيزوس نجاحا خصوصا بفضل موقع امازون الذي قام بتوسيعه ليشمل كافة الانشطة، مستثمرا في قطاعات يراها مربحة على الاجل الطويل وغالبا على حساب ارباح المجموعة.

وهذه الاستراتيجية التي اشاد بها المستثمرون ساهمت الى حد كبير في اعطاء دفع لعدة قطاعات في السنوات الاخيرة من بيع الكتب الى الاصدارات الرقمية.