واشنطن بوست: إدانة سعد الدين إبراهيم صفعة على وجه واشنطن

السفارة الاميركية بالقاهرة عبرت عن خيبة املها لادانة ابراهيم

واشنطن - هاجمت صحيفة "واشنطن بوست" الاميركية المعروفة الرئيس المصري حسني مبارك بسبب ادانة القضاء لمدير مركز ابن خلدون الدكتور سعد الدين إبراهيم الذي يحمل الجنسيتين المصرية والاميركية.
ووصفت"واشنطن بوست" الحكم، بأنه "صفعة مصرية على وجه الإدارة الأميركية".
ورأت "واشنطن بوست" أنّ سعد الدين إبراهيم يدعو إلى القيم ذاتها التي يدعو إليها الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش، مشيرة إلى ما يطالب به ابراهيم من إجراء انتخابات حرة، ومكافحة التفرقة ضد المرأة، وعدم التمييز ضد الأقليات.
وشددت الصحيفة على اتهام الرئيس مبارك بالدكتاتورية والاستبداد. ووصفت إدانة إبراهيم بأنها تحد من جانب القاهرة لواشنطن. وقالت "لا يمكن اعتباره قرار الإدانة سوى صفعة مصرية على وجه الإدارة الأميركية والكونغرس الذي يقدم مساعدات سنوية للحكومة المصرية بقيمة ملياري دولار"، خاصة وأنه يأتي "في الوقت الذي يتصاعد فيه الخطاب المعادي للسامية والمناهض لأميركا من على منابر الإعلام الحكومي المصري وفي شاشاته"، كما قالت الصحيفة.
وخلصت الصحيفة إلى الاستنتاج بأنّ الأمر يتجاوز سعد الدين إبراهيم "فمصداقية سياسة الرئيس الأميركي جورج بوش نحو العالم الإسلامي أضحت اليوم على المحك" بموجب ذلك، وألمحت إلى أنّ بوش عليه أن يواجه هذا التحدي، وأنّ بإمكانه وقف المعونة الأميركية لمصر، في ما بدا أنه لهجة تحريضية واضحة من جانب الصحيفة الأمريكية ضد القاهرة. (قدس برس)