واشنطن: ايران لن تنتج اليورانيوم عالي التخصيب دون علمنا

كلابر: الهم الاول لزعماء ايران هو البقاء في السلطة

واشنطن - اكد رئيس جهاز الاستخبارات الوطنية الاميركية الثلاثاء ان النظام الايراني لن يستطيع انتاج اليورانيوم العالي التخصيب لصنع قنبلة نووية من دون ان يتم كشفه.

واكد جيمس كلابر في تقرير سنوي للكونغرس الاميركي عن التهديدات الامنية، انه حتى لو احرزت طهران تقدما على صعيد برنامجها النووي فاننا "نرى انها لن تستطيع ان تحول بشكل آمن المواد وتنتج اليورانيوم للاستخدام العسكري من دون ان يكشف امر انشطتها".

وتخضع انشطة التخصيب الايرانية لمراقبة وثيقة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية واجهزة استخبارات الولايات المتحدة ودول اخرى.

ويشير تقرير المخابرات الاميركية الى تقدم في تخصيب اليورانيوم الايراني.

وجاء في التقرير ان "ايران حققت تقدما العام الماضي ومن ثم اصبحت في وضع افضل لانتاج اليورانيوم المناسب لصنع السلاح النووي، اذا ما ارادت ذلك، من خلال محطاتها ومخزونها".

الا ان التقرير كشف، مثل تقرير العام السابق، ان نظام محمود احمدي نجاد لم يقرر بعد انتاج مثل هذا السلاح وان سياسته مازالت تقوم على نهج يزن فوائد ومساوئ التصعيد في النزاع النووي.

وخلص جيمس كلابر "لا نعرف ما اذا كان الامر سينتهي بان تقرر ايران صنع اسلحة نووية".

واعتبر ان لدى الولايات المتحدة وحلفائها وسائل الضغط للحيلولة دون اتخاذ هذا القرار نظرا لان القادة الايرانيين، الحريصين قبل كل شيء على الاحتفاظ بموقعهم في السلطة، يزنون مخاطر خيارهم.

وبالتالي فان القادة الايرانيين لا يسعون ايضا الى الدخول في مواجهة مباشرة مع الولايات المتحدة كما اكد كلابر.