واشنطن: الفيتو الفرنسي سيكون عملا شائنا

السؤال الآن، هل تبقى فرنسا مستمرة في تحديها لواشنطن حتى النهاية؟

بوردو (فرنسا) - اعتبر سفير الولايات المتحدة في فرنسا هوارد ليش الخميس ان فيتو فرنسيا ضد قرار جديد في الامم المتحدة حول العراق تعمل له واشنطن "سيكون عملا شائنا وغير ودي من قبل حليف".
وقال في مقابلة مع صحيفة "جنوب-غرب" الاقليمية تنشره الجمعة ان هناك فرقا بين المعارضة الحالية التي تعبر عنها فرنسا لمبدأ تبني قرار جديد وبين احتمال استعمالها حق النقض خلال عملية تصويت لمنع تبني القرار.
واضاف "اننا نحترم هذا الموقف" مضيفا ان "الفرنسيين اعربوا عن خلافهم مع الولايات المتحدة ولكنهم لم يقولوا انهم سيستعملون حق النقض".
واوضح "نأمل في ان لا يستعملوا هذا الحق. ان يتخذوا موقفا معارضا شيء وان يشلوا حركة حليف شيء اخر واخطر منه بكثير" معتبرا ان فيتو فرنسيا خلال التصويت على القرار الثاني "سيكون عملا شائنا وغير ودي من قبل حليف".
وقال ليش ايضا ان "الرئيس (جورج) بوش والولايات المتحدة لا يريدان الحرب" مضيفا انهما "من اجل تحاشيها، وجها رسالة قوية الى العراق من اجل اقناعه بنزع اسلحته".
وردا على سؤال حول "الحملات المعادية لفرنسا" التي تشنها بعض وسائل الاعلام الاميركية، اعتبر السفير الاميركي في فرنسا انها "ردة فعل وهي تعبير عن شعور".
واكد ان هذه الحملات "لا تعبر عن الشعور العام في الولايات المتحدة وهي لن تدوم". وردا على سؤال حول امكانية فرض حظر على المنتجات الفرنسية، اجاب "لن تكون هناك بالتأكيد مقاطعة رسمية".