واشنطن اصبحت «عمليا» عضوا في أوبك!

الأميركيون قد لا يفون بوعودهم بمغادرة العراق في وقت قريب

كوبنهاغن - اعلن المفوض الاوروبي لشؤون التنمية والمساعدات الانسانية بول نيلسون اليوم الجمعة ان "الولايات المتحدة وضعت يدها على النفط العراقي"، وذلك في ختام زيارة من ثلاثة ايام الى بغداد.
واكد نيلسون للتلفزيون الدنماركي العام "دي آر 1" قائلا "اعتقد ان الولايات المتحدة ستصبح عضوا في اوبك (منظمة الدول المصدرة للنفط). لقد وضعت يدها على النفط العراقي ومن الصعب جدا التوصل الى استنتاج منطقي حول وجهة نظر اخرى".
واعلن المفوض الاوروبي، وهو وزير التعاون الدنماركي سابقا، انه يشكك بنوايا الاميركيين في ما يتعلق بمستقبل العراق، معتبرا ان وعود الولايات المتحدة بالانسحاب من هذا البلد سريعا ليست واقعية جدا.
وكان نيلسون الذي دعا الثلاثاء اثناء زيارته الى بغداد، الى دور مركزي للامم المتحدة في العراق لتنسيق العمليات الانسانية، التقى رئيس الادارة المدنية الاميركية في العراق الجنرال الاميركي جاي غارنر وممثليه للمساعدات الانسانية العاجلة.
ويبدو ان مقابلته المطولة مع هؤلاء الممثلين هي التي قادته الى التشكيك بدوافع الاميركيين الذين يقر لهم مع ذلك ببعض الصراحة في رغبتهم بابقاء الامم المتحدة على الحياد.
وقال للشبكة التلفزيونية "ان الاعلان عن عدم الرغبة في اعطاء الامم المتحدة دورا فعليا وحقيقيا وقانونيا ومبنيا على اسس جيدة، دليل على لغة تحمل بعض الوضوح".
ونشر الاتحاد الاوروبي في منتصف نيسان/ابريل اعلانا يطلب فيه ان تقوم الامم المتحدة بـ"دور مركزي" في اعادة اعمار العراق، مؤكدا مرة اخرى "رغبته في لعب دور كبير" في هذه العملية.