واشنطن أحبطت مساعي ليبيا للانضمام إلى مجلس الامن

نعم، انا ليبية ورئيسة المفوضية لحقوق الانسان

نيويورك - ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الجمعة أن الولايات المتحدة أحبطت مساعي ليبيا للانضمام إلى مجلس الامن عندما اختار المجلس المكون من 15 دولة خمسة أعضاء جدد في تشرين الاول/أكتوبر الماضي.
وذكرت الصحيفة إن وزارة الخارجية الاميركية نجحت في إقناع حكومات شمال أفريقيا بعدم مساندة ترشيح ليبيا، وبناء على ذلك قررت ليبيا ألا ترشح نفسها ووافقت على ترك المقعد للجزائر.
وكانت ليبيا قد اختيرت رئيسا لمفوضية حقوق الانسان في جنيف الربيع الماضي مما أثار غضب الولايات المتحدة حيث تعتبر ليبيا مع مجموعة من الدول الاخرى صاحبة أسوأ سجلات في مجال حقوق الانسان.
ونقلت نيويورك تايمز عن مسئول أميركي قوله "عملنا بجد من وراء الستار لاحباط ترشيح ليبيا"، وأضاف "القضية هي كيف يمكن لدولة يفرض عليها مجلس الامن عقوبات أن تصبح عضوا في المجلس؟"
وكان المجلس قد فرض عقوبات تجارية على ليبيا لدورها في سقوط طائرة شركة بان أميركان فوق لوكربي باسكتلندا في كانون الاول/ديسمبر عام 1988 الذي أسفر عن مقتل 270 شخصا. وأوقفت العقوبات بعد أن سلمت طرابلس الشخصين المشتبه فيهما في القضية، لكن واشنطن تؤكد أنه طالما لم ترفع العقوبات تماما فيحتمل أن يعاد فرضها على ليبيا.
ومن المقرر أن يستبدل المجلس خمسة من أعضائه الحاليين هم بلغاريا والكاميرون وغينيا والمكسيك وسوريا بعد انتهاء فترة عضويتهم البالغة سنتان في 31 كانون الاول/ديسمبر المقبل. ويحق لكل منطقة في العالم أن تتفق على مرشح لاحد المقاعد الخمسة.