واتساب ينحني في وجه عاصفة غضب مستخدميه

التطبيق المملوك من فيسبوك يعلن انه سيؤجل طرح خصائص جديدة تجبر رواده على مشاركة بعض بياناتهم الشخصية مع الأنظمة الأساسية الأخرى للمجموعة.


المستخدمون لم يعودوا مضطرين لمراجعة شروط الخدمة والموافقة عليها بحلول الثامن من فبراير

واشنطن - قال تطبيق واتساب التابع لشركة فيسبوك إنه سيؤجل طرح خصائص جديدة، وذلك بعد رد فعل غاضب من المستخدمين بشأن ممارسات الشركة فيما يتعلق بمشاركة البيانات.

ويمثل التأجيل انتكاسة لخطة واتساب لجلب إيرادات من خلال تيسير التبادلات التجارية على تطبيق التراسل الذي استحوذت عليه فيسبوك مقابل 19 مليار دولار في 2014، لكنه بطيء في تحقيق أرباح.

وقال واتساب إن المستخدمين لم يعودوا مضطرين لمراجعة شروط الخدمة المحدثة والموافقة عليها بحلول الثامن من فبراير/شباط، كما لن يتم تعليق أو حذف حساباتهم بحلول ذلك الموعد.

وهاجم مدافعون عن الخصوصية تغييرات واتساب، مشيرين إلى ما يقولون إنه سجل ضعيف لفيسبوك في دعم مصالح المستخدمين عند التعامل مع بياناتهم، واقترح كثير منهم على المستخدمين الانتقال إلى منصات أخرى.

15 مايو موعدا جديدا لإطلاق الخصائص الجديدة

وقال واتساب إنه حدد موعدا مستهدفا جديدا هو 15 مايو/أيار لإطلاق الخصائص الجديدة، وسيتواصل مع المستخدمين بشكل تدريجي لمراجعة التغييرات في السياسة.

وبحسب التعديلات الجديدة المؤجلة، كانت شركة فيسبوك ستجبر مستخدميها الذين يقدر عددهم بنحو مليارين، على مشاركة بعض بياناتهم الشخصية مع الأنظمة الأساسية الأخرى للمجموعة، لا سيما في إطار شراكات فيسبوك التجارية.

واستنكر المدافعون عن الخصوصية هذه الخطوة، مشيرين إلى سجل فيسبوك في التعامل مع بيانات مستخدميه، واقترح كثير منهم الهجرة إلى منصات مثل تليغرام وسيغنال.

وبالفعل، سرعان ما اصبح سيغنال اكبر مستفيد من هذا الغضب بعدما بات عدد المستخدمين الجدد الذين يحملون التطبيق كل يوم في طريقه لتجاوز حاجز المليون، مما يقربه من مستوى واتساب.