واتساب يحقق شعبية قياسية مع بداية العام الجديد

أكثر من 100 مليار رسالة تم بثها عبر التطبيق المملوك لفيسبوك في ليلة رأس السنة، تضمنت أكثر من 12 مليار صورة.


الرسائل المبعوثة من الهنود أكثر من 20 مليار رسالة


واتساب لم يحقق منذ إنشائه في 2009 هذا العدد الضخم من الرسائل المبعوثة في نفس اليوم

لندن - استقبل تطبيق واتساب للتراسل الفوري العام الجديد بارتفاع غير مسبوق في شعبيته عبر العالم.
قالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إن أكثر من 100 مليار رسالة تم بثها عبر التطبيق المملوك لفيسبوك في ليلة رأس السنة، تضمنت أكثر من 12 مليار صورة.
ولم يحقق واتساب منذ إنشائه في مايو/أيار 2009 هذا العدد الضخم من الرسائل المبعوثة في نفس اليوم، ما يشكل ارتفاعا جديدا في شعبية التطبيق، حيث يستمر في الانتشار حول العالم.
وقالت الصحيفة إن البريطانيين استحوذوا على أكثر من 900 مليون رسالة، بينما وصل عدد الرسائل المبعوثة من الهنود أكثر من 20 مليار رسالة.
 وأضافت "ديلي ميل" أن الترحيب بالسنة الجديدة واستقبال عقد جديد قد يجعل من الصعب تحطيم الرقم القياسي لعدد الرسائل في يوم واحد بالمستقبل، مع احتمالية أن تكون ليلة رأس السنة الجديدة 2020 مرشحة محتملة.

العديد لم يتمكنوا من الاحتفال مع أحبائهم شخصيا فلجأوا إلى هواتفهم لمشاركة أمنياتهم بالعام الجديد مع الآخرين

وعلق واتساب على هذا الإنجاز "كما تعلمون، احتفل الناس في جميع أنحاء العالم ببدء هذا العقد مع الأصدقاء والعائلة، ولكن العديد منا الذين لم يتمكنوا من الاحتفال مع أحبائهم شخصيا، ولجأوا إلى هواتفهم لمشاركة أمنياتهم بالعام الجديد مع الآخرين".
ورغم أنه من الممكن أن لا تكون الرسائل على الأغلب معايدات وتهنئة إلا أن واتساب لا يستطيع تأكيد فحوى الرسائل بسبب التشفير التام بين الأطراف.
وأوضح واتساب أن التشفير التام بين الأطراف في واتساب "يضمن أنك أنت والشخص الذي تتواصل معه، الوحيدان اللذان بإمكانكما قراءة ما يتم إرساله، وليس باستطاعة أحد آخر قراءة ذلك، ولا حتى واتساب".
وتابع "بالرغم من ذلك، من العدل أن نفترض أن عددا كبيرا جدا من الرسائل المرسلة في الـ31 من ديسمبر/كانون الأول، كانت أمنيات بسنة جديدة سعيدة"
وكان التطبيق الأشهر في العالم أعلن في بداية ديسمبر/كانون الأول ن إدخال خاصية جديدة لعربات التسوق تتيح للمستخدمين ابتياع حاجياتهم من خلاله.
ومع هذه الخاصية الجديدة، يسعى واتساب إلى جذب التجار والشركات إلى التطبيق الذي يضم 50 مليون حساب لأصحاب مصالح تجارية، بهدف إدارة الطلبيات الواردة لهم وعمليات التواصل مع الزبائن.
كذلك تسعى الخدمة إلى تشجيع مستخدميه البالغ عددهم 1,5 مليار حول العالم على التسوق عبر منصته.