هيئة علماء المسلمين تحمل مليشيات الاحزاب مسؤولية الجرائم اليومية

جرائم وانتهاكات فاضحة

بغداد - حملت هيئة علماء المسلمين احدى اكبر المرجعيات الدينية السنية في العراق في بيان صادر الاربعاء المليشيات التابعة للاحزاب السياسية مسؤولية جرائم العنف التي ترتكب يوميا في العراق.
وجاء في البيان "سبق وان حذرت هيئة علماء المسلمين من سرطان المليشيات المستشري في بلادنا ومما تقوم به من جرائم وانتهاكات فاضحة بحق الانسان العراقي".
واضاف ان الجرائم ترتكب "باساليب لا يفهم منها الا ان عناصر هذه المليشيات والجهات التي تحرضها وتدعمها من داخل وخارج البلاد قد انسلخوا من كل المبادىء والضوابط الشرعية والوطنية".
واضح البيان "علمت الهيئة من وسائل الإعلام بأنباء تفيد بالعثور على عشرات الجثث عليها آثار تعذيب بشع وكثير منها مقطوعة الرأس خلال اليوم وأمس لمدنيين عراقيين في أحياء متفرقة من بغداد".
وكانت مصادر امنية عراقية اعلنت الاربعاء العثور على 36 جثة مجهولة لاشخاص قتلوا بالرصاص في مناطق متفرقة من بغداد وجنوبها.
وقال مصدر في وزارة الداخلية العراقية طلب عدم الكشف عن اسمه، ان "عشرين جثة مجهولة الهوية عثر عليها الثلاثاء في مناطق متفرقة من بغداد".
واضاف ان "14 جثة اخرى مجهولة الهوية عثر عليها الاربعاء بالقرب من جسر المثنى شرق بغداد"، موضحا ان "جميع الجثث التي عثر عليها موثوقة الايدي ومعصوبة الاعين ولاشخاص قتلوا باطلاق نار في منطقة الراس فيما حملت بعض الجثث آثار تعذيب".
كما اكد ضابط من شرطة المسيب (60 كلم جنوب) "العثور على جثتين مجهولتي الهوية موثوقتي الايدي ومعصوبتي الاعين وتحملان اثار تعذيب وهما لشخصين قتلا رميا بالرصاص في مركز المدينة".
واعربت الهيئة عن "استنكارها لهذه الجرائم الإرهابية وأمثالها مما يستهدف حق العراقيين في العيش بسلام وأمان" وحملت "قوات الاحتلال والحكومة الحالية وميلشيات الاحزاب المشاركة فيها المسؤولية عن هذه الاعتداءات".