هيئة علماء المسلمين: ارض العراق غير قابلة للتجزئة

العراق واحد لا يقبل القسمة

بغداد - رأت هيئة علماء المسلمين الثلاثاء ان ارض العراق "غير قابلة للتجزئة" خصوصا وان الثروات "موزعة في كل مكان" غداة مطالبة رئيس المجلس الاعلى للثورة الاسلامية عبد العزيز الحكيم باقامة "اقليم الوسط والجنوب".
واعتبرت الهيئة في بيان بمناسبة الذكرى الثالثة للحرب ان "الارض التي يعيش عليها العراقيون لا تقبل التجزئة فالثروات موزعة في كل الانحاء فاذا كان النفط في الجنوب مثلا فان الماء في الشمال والوسط يمكن حبسه حتى يبادل برميل من النفط ببرميل من الماء، ويمكن ان يفرط عقده فيغرق الجنوب كله".
واضافت الهيئة "اذا كان الشمال يملك الطبيعة الخلابة فلا قيمة لهذه الطبيعة ما لم تحظ بامن جيرانها وتنفتح لها المسالك لحركة السياحة والتجارة".
وكان رئيس المجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق عبد العزيز الحكيم جدد الاثنين المطالبة باقامة "اقليم الوسط والجنوب" لانه ذلك يساعد في "مكافحة الارهاب"، كما "يساهم في صيانة العراق وابقائه موحدا".
وتابعت الهيئة "لقد بذل اعداؤنا ما في وسعهم من حيلة ومكر لتقسمينا شيعا وكانتونات وفق معايير طائفية وعرقية في دعوى ظاهرها الحفاظ على حقوق الجميع وحقيقتها التمكن من السيطرة على الجميع لسلب الثروات".
واكدت ان "العراق بلد يختلف عن غيره من حيث نسيجه الفريد وقدرته على التعايش والامتزاج بين الاعراق والطوائف فضلا عن وجود شيء من هذا التنوع في العشائر ذاتها".