هيئة جديدة لاختبار المنشطات، والقول الفصل لمحكمة التحكيم

اصلاحات بالجملة لتنظيف الرياضة

لوزان (سويسرا) - فوضت قمة اولمبية السبت الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات "وادا" مهمة انشاء هيئة جديدة لاختبار المنشطات في محاولة لتنظيف الرياضة الملطخة بالفساد، وايدت خطة لتولي محكمة التحكيم الرياضي "كاس" مسؤولية البت بقضايا المنشطات ساحبة تلك المهام من الاتحادات الرياضية الدولية.

وجاء في بيان بعد القمة الاولمبية التي عقدت في لوزان "سيتم انشاء هيئة جديدة لاختبارات مكافحة المنشطات ضمن مجال عمل وادا".

واضاف البيان ان وادا ستبقى المشرفة على التنظيم والامتثال في مجال مكافحة المنشطات، بيد ان الهيئة الجديدة ستكون مسؤولة عن اجراء الفحوص للرياضيين.

واضاف البيان "العقوبات المتعلقة بالمنشطات سيتم تفويضها الى محكمة التحكيم الرياضي".

ووافقت القمة ايضا على "جعل فحوص الكشف عن المنشطات مستقلة عن المنظمات الرياضية".

وافتتح رئيس اللجنة الاولمبية الدولية الالماني توماس باخ القمة التي ناقشت تقديم مقترحات لاصلاح نظام مكافحة المنشطات في الوكالة الدولية بعد شهرين من انتهاء دورة الالعاب الاولمبية الصيفية في ريو دي جانيرو واستبعاد فريق العاب القوى الروسي عن المشاركة.

والتقى ابرز القادة الرياضيين في العالم للبحث في تدابير رامية الى جعل مكافحة المنشطات "اكثر قوة ونجاعة واستقلالية"، بحسب اللجنة الاولمبية الدولية.

وجمعت القمة، برئاسة باخ، اعضاء اللجنة التنفيذية ورؤساء ابرز الاتحادات الرياضية الدولية من بينهم البريطاني سيباستيان كو رئيس الاتحاد الدولي لالعاب القوى والسويسري جاني انفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم.

كما حضر القمة رؤساء اللجان الاولمبية الروسية والصينية والاميركية ورئيس الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات البريطاني كريغ ريدي.

وخلال القمة الاولمبية الاخيرة قبل سنة، اقترحت اللجنة الدولية سحب صلاحيات اجراء فحوص المنشطات من الاتحادات الدولية كي يعهد بها الى هيئة مستقلة.