هيئة الدفاع عن صدام حسين تعلق التعامل مع المحكمة الجنائية

محاكمة صدام ستستأنف الشهر المقبل

عمان - أعلنت هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي السابق صدام حسين الاربعاء تعليق التعامل بـ"شكل تام" مع المحكمة الجنائية لحين الاستجابة لمطالب الهيئة، ومنها تامين الحماية لاعضاء فريق الدفاع، حسب بيان يحمل توقيع المحامي العراقي خليل الدليمي الموجود في عمان.
واوضح البيان الذي حمل بالاضافة الى توقيع الدليمي توقيعي المحاميين العراقيين مجيد السعدون وخميس العبيدي ان المقاطعة جاءت "نظرا للظروف الامنية بالغة التعقيد والمتدهورة بشكل خطير في العراق وتداعيات ذلك على عمل اعضاء هيئة الدفاع والتهديدات المستمرة والمبرمجة والمقصودة لحياتهم وعوائلهم".
وتابع البيان ان تعليق التعامل مع المحكمة جاء ايضا "لكون الرئيس واعضاء القيادة تنتهك حقوقهم السياسية بشكل واضح وفاضح وبالتالي استحالة اجراء محاكمة عادلة ونزيهة وشفافة في ظل اوضاع مأساوية مع انعدام الحد الادنى من الامن".
واضاف البيان "قررت هيئة الدفاع والتي تضم اكثر من 2000 محام ومحامية عراقيين وهي جزء من هيئة "الاسناد" المركزية الدولية، واستجابة لقرار نقابة المحامين العراقيين، تعليق التعامل بشكل تام مع المحكمة الجنائية لحين زوال الاسباب الموجبة لذلك والى ان يتم الاتفاق والاستجابة لطلبات الهيئة".
واضاف البيان "لا تحتسب مدة التعليق من ضمن الفترة المحددة للجلسة الثانية في 28 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل على ان تحتسب المدة القانونية بعد استلام الملف التحقيقي ومذكرات التوقيف كاملا بعد الاتفاق مباشرة".
ووضعت الهيئة عشرة شروط لاستئناف التعامل مع المحكمة منها "اجراء تحقيق دولي محايد ومستقل وسريع في حادث اختطاف وقتل سعدون عنتر الجنابي واحالة الجناة الى القضاة".
وكان الجنابي محامي الدفاع عن احد معاوني الرئيس العراقي خطف وقتل الخميس الماضي في بغداد.
وطالب البيان "بتوفير حماية شخصية للمحامين وعوائلهم" و"عدم مداهمة منازلهم ومكاتبهم".
وطالبت الهيئة "باعادة الوثائق والاموال التي تمت مصادرتها من قبل القوات الاميركية عند مداهمتها لرئيس الهيئة والاعتذار عن ذلك" بالاضافة الى "ازالة الرقابة عن هواتف ومكاتب المحامين" و"تحديد مكاتب ارتباط فاعل لكل الاطراف".
واشترطت الهيئة في البيان "وقف الحملات الاعلامية ضد القادة والمحامين لما في ذلك من تأثير على سير القضية" اضافة الى "تنظيم هويات حمل سلاح وهويات عدم تعرض للمحامين لابرازها للقوات العراقية والاميركية عند الضرورة".
وطالبت ايضا ب"عقد اجتماع في منطقة آمنة وبحماية الامم المتحدة لهيئة الدفاع وجميع الاطراف الذين لهم علاقة باجراءات المحكمة وامنها ونقابة المحامين العراقيين وبضمان الجانب الاميركي لاي اتفاق".
وجاء في البيان ايضا مطالبة هيئة الدفاع ب"انجاز وكالات المحامين العرب والاجانب من قبل المحكمة ووزارة العدل وخلال مدة زمنية اقصاها اسبوعين من تاريخ الاتفاق".
وكان الدليمي وصل الثلاثاء الى عمان للمشاركة في الاجتماع الموسع لهيئة الدفاع لتنسيق خطة عمل فريق المحامين المكلف الدفاع عن صدام حسين.