هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة تؤرخ للمكان التراثي

ارث بحس معماري

أبوظبي - تستضيف هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة خلال الفترة من 4 ولغاية 17 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل المعسكر الدولي لتوثيق العمارة التقليدية "معسكر فيرنادوك العين 2012 " بمشاركة 20 مُشاركاً من طلبة العمارة والمهنيين المهتمين من مختلف أنحاء العالم، والذي يعتبر استمراراً لسلسة معسكرات سابقة بدأت في فنلندا قبل أكثر من عشر سنوات، ويهتم بتوثيق العمارة التقليدية باستخدام أدوات التوثيق والرسم الهندسي الأساسية.

ويقام المعسكر الذي يستمر على مدى أسبوعين في مدينة العين - مدينة الواحات، الغنية بالمباني التاريخية الطينية، وهي المدينة التي تمّ إدراجها العام الماضي على قائمة اليونسكو للتراث الإنساني العالمي.

وسيقوم المشاركون بتوثيق ورسم وتجهيز الرسومات لمباني تقليدية مختارة، وسيتم عرضها في نهاية فعاليات المعسكر في معرض خاص ضمن مركز القطارة للفنون التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة.

ويشارك في المعسكر10 مشاركين من دولة الإمارات من جهات حكومية وجامعات إماراتية، إضافة لـ 10 مشاركين من عدد من دول العالم.

كذلك تنظم هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة مؤتمر "سياف" 2012 الدولي للعمارة التقليدية، وهو مؤتمر دوري يحدث كل عام في دولة مختارة، وفي هذا العام ولأول مرة يُقام في بلد عربي، حيث تستضيف الهيئة هذا المؤتمر في دولة الإمارات العربية المتحدة، والمزمع عقده في مدينة العين على مدى ثلاثة أيام ما بين 19 إلى 21 تشرين الثاني (نوفمبر) 2012 في مركز القطارة للفنون، ويعتبر هذا المؤتمر من أهم المؤتمرات التي تعنى بتبادل الخبرات في مجال المباني التقليدية حول العالم.

وفي هذا العام فإن موضوع المؤتمر يتمحور حول موضوع "المكان في تراث المباني التقليدية في محيط متغير بوتيرة عالية"، ويتوقع استضافة مجموعة من الأوراق البحثية ذات العلاقة بهذا المجال والاستفادة من الخبرات المطروحة من جهات ورموز علمية مختلفة على صعيد العالم، وسيصاحب المؤتمر الاجتماع السنوي للجنة "سياف" التابعة لجمعية أيكوموس الدولية والتي تختص بمناقشة القضايا التي تخص العمارة التقليدية ومفهوماتها وأساليب الحفاظ عليها والوقوف على أبرز المستجدات العلمية والعملية في هذا المجال، في إطار نقاشي وعلمي بين مجموعة من الخبراء الدوليين.

هذا وتتولى هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة مسؤولية البحث وإعداد سياسات التطوير لضمان تنفيذ نشاطات حماية المواقع والمباني التاريخية وفق أرقى المعايير العالمية، حيث يجري تنفيذ عدد من مشاريع الصون الهامة، وكانت الهيئة قد أنهت تنفيذ أكثر من 140 مهمة في أكثر من 25 موقعا تاريخيا في مدينة العين، وتم بهذه الأعمال ضمان سلامة المباني واستقرارها.