هوية المسرّب أهم من فحوى التسريبات عند عريقات

'أكبر عملية تحريف وتحريض في التاريخ'!

رام الله (الضفة الغربية)- اعلن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات السبت، ان لجنة رسمية بدأت التحقيق في تسريب وثائق عن المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية الى قناة الجزيرة.

واعلن عريقات تحمله المسؤولية في حال ثبت ان تسريب الوثائق تم من وحدة المفاوضات التي يديرها، الا انه وصف طريقة تعامل قناة الجزيرة مع هذه الوثائق بأنها "اكبر عملية تحريف وتحريض في التاريخ".

وقال عريقات خلال لقاء مع صحافيين وممثلين عن مؤسسات فلسطينية في مكتبه السبت "هناك لجنة فلسطينية عليا تحقق في الموضوع، واذا تم التسريب من وحدة المفاوضات فانه اهمال مني وانا اتحمل المسؤولية في ذلك".

وقال عريقات "ما حصل من تسريب ليس بسيطا، وهو خرق امن قومي".

واضاف عريقات "بدات التحقيق منذ اربعة ايام، واذا جاءت هذه اللجنة وقالت بان الوثائق سربت من دائرة المفاوضات، فان هذه جريمة امن قومي بحق الشعب الفلسطيني، ومن يتحملها هو صائب عريقات لان هذا اهمال مني".

وكان عريقات استقدم فلسطينيين من حملة جنسيات اجنبية للعمل في دائرة المفاوضات التي يديرها، وغالبيتهم يتحدثون الانكليزية بطلاقة.

وقال عريقات "الشباب الذين جلبتهم، هم من انظف العقول الفلسطينية واسسوا مدرسة تفاوضية غير مسبوقة".

ووجهت اتهامات الى موظفين كانوا يعملون في مكتبه، بتسريب هذه المحاضر، ويحملون جنسيات فرنسية واميركية وكندية وبريطانية حيث اعلن عريقات انه سيطالب حكومات هؤلاء الموظفين بالتحقيق معهم.

وكانت قناة الجزيرة نشرت خلال الايام الماضية وثائق سرية، عبارة عن محاضر اجتماعات بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي، وكان لصائب عريقات نصيب الاسد مما ذكرته الجزيرة عما وصفته بـ" تنازلات" فلسطينية قدمت اثناء المفاوضات.

الا ان عريقات، وكذلك مسؤولين فلسطينيين اخرين هاجموا قناة الجزيرة بسبب طريقة عرض هذه الوثائق، والتي اظهرت الوفد الفلسطيني بانه قدم تنازلات كبيرة في ما يخص ملفات القدس واللاجئين والحدود.