هون يبرر استخدام القنابل الأنشطارية ضد العراق

رغم تحريمها دوليا ضد المدنيين، تجد بريطانيا أعذارا لاستخدامها

لندن - اعتبر وزير الدفاع البريطاني جيف هون اليوم الجمعة في مقابلة اجرتها معه اذاعة البي بي سي ان القنابل الانشطارية لها "دور عسكري مشروع تماما" وتم خفض هامش الفشل في ادائها الى حوالي 5%.
وقال هون ان هذه الذخائر تستخدم "في ظروف خاصة" حين تكون قوات العدو مشتتة، مشيرا الى انها "اكثر امانا بالتأكيد من الصواريخ غير المسيرة".
واضاف "من وجهة نظر عسكرية، انها اساسية وتؤدي دورا خاصا في ساحة المعركة. وان لم نستخدمها، فسوف نعرض قواتنا لخطر اكبر وغير ضروري".
وسئل عن المخاطر الناتجة عن استخدام القنابل الانشطارية بالنسبة للاطفال، فقال هون ان "نسبة فشل القنابل الانشطارية انخفض تدريجيا ووصل اليوم الى 5%".
وتابع وزير الدفاع "اقر بانها تشكل خطرا ان لم تنفجر". واكد ان "الجنود البريطانيين هم الذين يذهبون بكل خبراتهم الى ساحة المعركة ويعطلون هذه القنابل الصغيرة".
وبحسب الخبراء، فان القنابل التي لا تنفجر مباشرة قد تنفجر بعد اشهر او حتى سنوات، وهي تشكل خطرا مماثلا لخطر الالغام المضادة للاشخاص.
واعلنت القيادة الاميركية الوسطى في قطر ان القوات الاميركية القت على العراق الاربعاء و "للمرة الاولى في نزاع مسلح" نوعا جديدا من القنابل الانشطارية تقاوم الرياح والاحوال الجوية.
وشاهد صحفيون الثلاثاء بقايا ما يشبه قنابل انشطارية في مدينة الحلة جنوب بغداد.