هوليوود ترفض الترويج للحرب

حرب لا تجد لها تأييدا في صفوف النجوم الأميركيين

لوس انجليس (الولايات المتحدة) - رفضت صناعة السينما الاميركية الخميس مساعدة ادارة الرئيس الاميركي جورج بوش على الترويج لدى الرأي العام لقرار دخول الحرب ضد العراق، على ما ذكرت مجلة "فارييتي" المتخصصة في اوساط السينما.
وابلغ جاك فالينتي رئيس جمعية "موشين بيكتشر اوف اميركا" الذي يعتبر من ابرز شخصيات هوليوود، البيت الابيض انه يرفض العمل الى جانبه للدفاع عن السياسة الاميركية خلافا لما فعل بعد اعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر 2001.
واوضح فالينتي لمجلة "فارييتي"، "لا نحتاج الى انتاج افلام دعائية وكل هذه السخافات" مقترحا في المقابل توزيع افلام على القوات الاميركية.
وبعيد هجمات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر شكلت هوليوود بموجب اقتراح من البيت الابيض، لجنة خاصة برئاسة فالينتي انتجت عدة افلام دعائية تروج للقيم الاميركية.
واعتبر فالينتي ان انتاج افلام دعائية تدافع عن الحرب في العراق قد تثير ردود فعل قوية من شخصيات عديدة في هوليوود تعارض التدخل العسكري الذين شنه الرئيس الاميركي جورج بوش في العراق.