هوامش على دفتر الثورة

بقلم: فرانسوا باسيلي

أكاد أسمع ثوار ميدان التحرير يقولون: وقف الخلق ينظرون جميعاً..كيف أبني قواعد المجد وحدي.

مصر ترسل أجمل أولادها للميادين..تغمرهم بشمسها في الظهيرة..تأخذهم في حضنها في الليل..تروي بدمائهم ورد الجناين فتزداد الورود تألقاً وشوقا للنسيم النقي.

مصر تتحدث عن أولادها المزدحمين في التحرير..تقول هؤلاء هم أعز من أنجبت منذ سبعة آلاف عام، هم من أعادوا لي مجد ملكات المعابد وفتنة فلاحات القطن والقصب..هم من سيكتبون ذهب تاريخي القادم، يحررون روح حورس من الأسر..ويطهرون النيل من آثام من لوثوه، ها أنا أقبل رؤوسهم وأرسلهم آمنين في مراكب الشمس لكي يجلسوا علي هامة الشرق مضيئين وديانه وجباله بالفجر المبين.

ثورة شباب مصر الثانية تعبر عن الوعي السياسي العالي فهؤلاء الشباب يريد وطناً لا تقتل فيه الشرطة المواطنين في الشوارع ولا تعذبهم في السجون، وطناً لا يخضع مواطنوه للطغاة ولا للدعاة، ولكن الحرس القديم يقف جداراً أمام أحلامهم لذا خرجوا إلي الشوارع طالبين الحرية أو الشهادة فهم ابطال مصر اليوم وفي صفحات المستقبل المذهبة.

حان الوقت أن نقول شكراً للمجلس العسكري فلتعد إلى مهمتك الأصلية في حماية حدود مصر وأمن الوطن وهو ما تجيد عمله لكن السياسة ليست عملك ولم تنجح فيها ولم تكن قادراً على مجاراة روح الثورة في سرعة اتخاذ القرار وتنفيذه. ليت المجلس يسمع قبل فوات الأوان.

"أنا آسف يا ريس...أنا آسف يا مشير "..دائماً يأسفون ويعتذرون للحاكم وللسلطان..لا يأسفون ولا يعتذرون أبدا للشعب ولا للثوار ولا للشهداء..هم جماعة النظام القائم..كل نظام قائم وأي نظام قائم مهما كان هذا النظام ساقطاً وفاشلاً..لا علاقة لهم بالثورة ولا بأية ثورة..هم من كانوا خاضعين للمخلوع ثلاثين عاماً ومستعدين للخضوع للفرعون القادم مدى الحياة.

المؤيدون للمجلس العسكري في ميدان العباسية اليوم كانوا من عشرة أشهر في ميدان مصطفى محمود يقولون آسف يا ريس..نفس العقلية..نفس التأييد لكل من على الكرسي، لا يحتملون الحياة بلا فرعون..يريدون الخضوع لمن يتسيد عليهم ويتفضل عليهم بالأمان والفتات..هم ماضي مصر، ومن في التحرير هم مستقبلها.

يدهسون ورد الجناين بالمدرعات..يقتلون ورد الجناين بالرصاصات..لكن ورد الجناين يملأ الميدان..و الربيع سيأتي إلي مصر في موعده.

أجمل ما فيكي يا مصر في الميدان...أنبل مافيكي يا مصر في الميدان..أعظم ما فيكي يا مصر في الميدان.

في ميدان العباسية مؤيدون للمجلس العسكري..ثلاث لافتات ضخمة لها نفس اللون الأصفر يحملها موكب من حوالي عشرين شخصاً يسيرون بين الجموع..مكتوبة بنفس الخط الفونت يعني منظمة جداً تهاجم حركة 6 ابريل وتقول لا للخونة لا للعملاء..وتقول إحداها إنهم أهالي وتجار الشرابية للتاجر الحج فلان.

هذا هو أسلوب الفلول والنظام البائد الذي عانت منه مصر لنصف قرن..تجييش بعض التجار وأهالي الشرطة والمنتفعين من النظام للخروج في مسيرات مصطنعة لا يستشهد فيها أحد..الماضي البليد في العباسية..ومستقبل مصر وشبابها وشهداؤها في التحرير.

الناس بالغريزة نوعان؛ نوع ينبهر وينحاز دائماً للقوي، الغني، السلطان، الوجيه، الوزير، الباشا، البابا، الكبير..لأن هذا يشبع لديه غريزة الخضوع والطاعة والعبودية والبحث عن الأمن والأمان..ونوع آخر ينحاز دائما للضعيف، الفقير، المسحوق، المظلوم، المكافح، الثائر..النوع الاول كان وما زال مع المخلوع ومع المشير ومع كل مشير وكل رئيس وكل ملك وكل أمير ضد كل من "يتطاول" عليهم من "أولاد الكلب الرعاع"، والنوع الثاني ـ وأنا منهم ـ كان وما زال مع ثوار التحرير، ومع وكل ثوار وكل تحرير ضد كل من يتعالى على البشر ويتسيد ويستبد ويطغى..

الأنبياء والشعراء كانوا دائما من النوع الثاني...

فمن أي نوع أنت؟

فرانسوا باسيلي