هنيبعل القذافي وحكاية الولد المشاغب

باريس - من بيار روكيتشولي
يتحرك بجواز سفر دبلوماسي

حكم على هنيبعل القذافي، الابن الاصغر للزعيم الليبي العقيد معمر القذافي، بالسجن اربعة اشهر مع وقف التنفيذ الخميس في باريس بسبب اعمال عنف ضد صديقته، بعد ان رأت فرنسا انه لا يتمتع بالحصانة الدبلوماسية التي يدعيها.
وقد اصدرت المحكمة ضده حكما بالسجن اربعة اشهر مع وقف التنفيذ وغرامة مالية قدرها 500 يورو لممارسته "العنف عمدا على شخص ضعيف خصوصا وان صديقته كانت حامل الامر الذي جعلها غير قادرة تماما على العمل لمدة ثمانية ايام على الاقل" بالاضافة الى حمل سلاح من الدرجة الاولى.
وقام احد المحامين بتمثيل هنيبعل القذافي في المحاكمة التي جرت في 23 ايار/مايو.
ومعتصم بلال القذافي (28 عاما) الملقب ب"هنيبعل" والمعروف بممارسة اعمال عنف وملاحقة فتيات جميلات وسيارات فخمة، نجح حتى الان من الافلات من الملاحقات القضائية في فرنسا والخارج عبر حيازة جواز سفر دبلوماسي، الى ان رأت الخارجية الفرنسية في شباط/فبراير ان حيازته مثل هذا الجواز لا تمنحه الحصانة الدبلوماسية.
وكانت الوزارة اعلنت ان هذه الحصانة "يستفيد منها الاشخاص المعتمدون من قبل فرنسا لتمثيل بلادهم والاشخاص الذين يقومون بمهمة، والقذافي ليس جزءا منهم"، فاتحة بذلك طريق الملاحقات التي بداها القضاء الفرنسي.
ووقعت الاعمال التي تقع تحت طائلة القانون ليل الاول الى الثاني من شباط/فبراير في فندقين باريسيين كبيرين.
ففي الفندق الاول، ضرب نجل القذافي صديقته الين سكاف التي تقدمت بشكوى قبل ان تسحبها لاحقا.
وفي الليلة نفسها، تسبب نجل القذافي بحادث جديد في فندق اخر حيث شهر مسدسا
عيار 9 ملم. وتدخلت عندئذ السفارة الليبية.
وتمكن هنيبعل اخيرا من الذهاب الى كوبنهاغن حيث يتابع دراسته بعد ان استمعت الشرطة الى اقواله.
وكان هنيبعل القذافي تسبب في ايلول/سبتمبر الماضي بمشاجرة بين اثنين من حراسه ورجال الشرطة في جادة الشانزيلزيه في باريس اثر توقيفه وهو يقود سيارته بسرعة فائقة (140 كلم/ساعة) وعدم الوقوف امام عدة اشارات حمراء، وجرح احد رجال الشرطة في العراك.
وصدر في حق احد حارسيه الشخصيين في تشرين الاول/اكتوبر 2004 حكما بالسجن شهرا مع وقف التنفيذ وغرامة مالية قيمتها 1500 يورو بسبب التمرد.
وفي روما، تشاجر هنيبعل القذافي وحراسه الشخصيون مع رجال الشرطة في اب/اغسطس 2001 في احد الملاهي.
ولم يتردد هنيبعل وهو في حالة السكر من افراغ مطافىء السجائر على رجال الشرطة.
وورد اسمه ايضا في شباط/فبراير 2005 في تحقيق حول اعمال عنف ضد مواطن ليبي في مقر اقامة احد الدبلوماسيين الليبيين قرب كوبنهاغن.
وافلت نجل القذافي في كل هذه الحوادث من الملاحقات عبر تقديم نفسه على انه يتمتع بحصانة دبلوماسية.