هل يقود سعد بن لادن القاعدة على الحدود الإيرانية؟

بن لادن له 25 ابنا

واشنطن - ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الثلاثاء ان سعد بن لادن احد ابناء اسامة بن لادن يمارس نشاطات في ايران على الحدود الافغانية، حيث يشارك في قيادة تنظيم القاعدة.
ونقلت الصحيفة عن مصادر اميركية واوروبية وعربية قولها ان سعد بن لادن (24 عاما) ومسؤولين آخرين في القاعدة ينشطون في ايران قرب الحدود الافغانية بحماية وحدة من القوات الخاصة الايرانية تابعة لحراس الثورة الاسلامية.
وقد جرى الحديث عن سعد بن لادن بعد العملية الانتحارية التي اوقعت 35 قتيلا في الرياض في 12 ايار/مايو واعتداءات الدار البيضاء التي اسفرت عن سقوط 45 قتيلا.
واسامة بن لادن اب ل24 ولدا على الاقل من خمس زوجات. وسعد بن لادن هو احد اكبر ابنائه من زوجته الاولى السورية نجوى غانم.
وقالت الصحيفة ان سعد بن لادن يتكلم الانكليزية بطلاقة ويحمل شهادة في المعلوماتية وكان في افغانستان في منتصف الثمانينات عندما اسس والده تنظيم القاعدة.
لكن عملاء الاستخبارات ما زالوا غير متفقين على المرتبة التي يحتلها سعد بن لادن داخل التنظيم اذ يعتقد معظمهم ان نفوذه زاد خلال الاشهر الستة الاخيرة.
ونقلت الصحيفة عن مصادر سعودية ان عناصر القاعدة ويقدر عددهم بـ400 يتوزعون في قواعد قريبة من الحدود الافغانية. وتتولى حمايتهم وحدة ايرانية معروفة باسم قوة القدس يسيطر عليها رجال دين ايرانيون متشددون بعيدا عن سلطة حكومة الرئيس الاصلاحي محمد خاتمي.
ومهمة هذه الوحدة تصدير "الثورة الاسلامية" عبر التدريب والتسلح والتعاون مع مجموعات ارهابية اجنبية بما في ذلك الذين لا يؤيدون مبادىء الاصوليين الشيعة الايرانيين، على حد قول "واشنطن بوست".