هل يخذل ميسي الأرجنتين في مونديال 2010؟

'الأضرار غير قابلة للإصلاح'

بوينس ايرس - ابدت الصحافة الارجنتينية الخميس بعض القلق من اقوال المعالج الفيزيائي للمنتخب الارجنتيني لكرة القدم فرناندو سينيوريني الذي اكد ان النجم ليونيل ميسي "وصل متعبا الى المونديال" في جنوب افريقيا.

وعنونت صحيفة كرونيستا "سينيوريني دق ناقوس الخطر حول حالة ميسي البدنية"، فيما ركزت اكبر الصحف واكثرها شعبية "كلارين" على قول سينيوريني "الاضرار البدنية لدى ميسي غير قابلة للاصلاح".

وقال سينيوري لصحيفة "سبورت" الكاتالونية "نعم، وصل الى المونديال مرهقا. الاضرار حصلت ولا يمكن اصلاحها"، آخذا على السلطات المسؤولة عن كرة القدم عدم اهتمامها بان "اللاعبين يخوضون 70 مباراة سنويا".

واقلق ميسي الذي خاض 60 مباراة هذا الموسم في جميع المسابقات مع برشلونة بطل اسبانيا ومنتخب بلاده، الارجنتين باسرها عندما طلب التوقف عن التدريب في 21 ايار/مايو اثر اصطدام ركبته مع قائد المنتخب خافيير ماسكيرانو.

وبدا طبيب المنتخب دوناتو فياني بعد ذلك مطمئنا، وقال "انه مجرد خدش في الركبة"، لكن ميسي الحائز على جائزة الكرة الذهبية ولقب افضل لاعب في العالم عام 2009، لم يشارك بعد 3 ايام في المباراة الودية التي فازت فيها الارجنتين على كندا 5-صفر بداعي الحذر والخوف من تفاقم الاصابة.

واراد فياني اليوم الخميس ازالة جميع الشكوك قائلا "ميسي يشارك في جميع التمارين مع باقي افراد المنتخب. لم يتدرب بمفرده لحظة واحدة. صحته جيدة كباقي اللاعبين وهو ليس بحاجة الى علاج مختلف عنهم".