هل يحقق السودان الاكتفاء الذاتي في خمس سنوات؟

الخرطوم ـ من اوفيرا مكدوم
الزراعة هي طريق التقدم للسودان

قال وزير الزراعة السوداني عبد الحليم المتعافي الاثنين ان السودان سيضع الزراعة ضمن أولوياته بهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي في غضون خمس سنوات بعد الدمار الذي خلفته عقود من الحرب الاهلية.

ويجب أن يتجه السودان أكبر دولة في أفريقيا من حيث المساحة لتنويع اقتصاده بعيداً عن النفط ـ الذي يستمد منه حالياً أكثر من 90 في المئة من إيراداته من النقد الاجنبي ـ اذ من المتوقع أن ينفصل جنوب البلاد المنتج للنفط في استفتاء تقرير المصير في التاسع من يناير/كانون الثاني المقبل.

وقال المتعافي "نستهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغذاء في غضون خمس سنوات. الزراعة هي طريق التقدم بالنسبة للسودان".

وزاد السودان انتاج القمح هذا العام ليغطي 42 في المئة من احتياجاته التي تتجاوز مليوني طن ويجرب زراعة القمح اللين والصلد في مساحات شاسعة شمال البلاد.

وقال المتعافي ان رجل أعمال سعودياً ضخ استثمارات مبدئية قيمتها 50 مليون دولار في مزرعة تجريبية تشغل 50 ألف فدان في ولاية نهر النيل وتراوح أول محصول للقمح بين 1.6 طن وطنين للفدان وهو معدل منخفض نظراً لان الارض لا تزال بكراً.

وأضاف "يتوقعون الوصول الى انتاجية جيدة خلال عامين الى ثلاثة أعوام لتبلغ ثمانية الى تسعة أطنان للفدان".

ويقدم السودان أيضاً حوافز لصغار المزارعين لانتاج القمح من خلال التعاقد مسبقا على شراء الطن بسعر 350 دولاراً وتحويل مضخات المياه من العمل بوقود الديزل الى الكهرباء مما يوفر 50 في المئة من نفقات الانتاج.

كما بدأت البلاد في انتاج أسمدة محلية لخفض النفقات بصورة أكبر.

ويملك السودان ملايين الافدنة الصالحة للزراعة وفائضاً من مياه نهر النيل مما يجعل لديه مقومات إمداد المنطقة بالغذاء.

لكن المتعافي قال ان السودان يحتاج الى استثمارات أجنبية لمثل هذه المشروعات الضخمة ويضع الاكتفاء الذاتي على رأس أولوياته.

وتابع "نحتاج خمس سنوات لتحقيق الاكتفاء الذاتي بشكل مباشر (من القمح) وبشكل غير مباشر من خلال تصدير أنواع أخرى من الحبوب لتغطية نفقات استيراد القمح وآمل تحقيق ذلك في غضون ثلاث سنوات".

واضاف المتعافي أن السودان زاد انتاجه من السرغوم والارز الذي يفضل زراعته في الاجواء الحارة متوقعاً تصدير مليون طن من السرغوم في 2010.