هل يتحمل شفاينشتايغر مسؤولية غياب بايرن ميونيخ عن الالقاب الاوروبية؟

متهم بضعف سلطته على الملعب

برلين - انضم القيصر الالماني فرانتس بكنباور الى منتقدي لاعب وسط بايرن ميونيخ ومنتخب المانيا لكرة القدم باستيان شفاينشتايغر معتبرا ان القائد الرديف للفريق البافاري يفتقد للصفات القيادية على ارض الملعب.

وكان حارس بايرن الدولي السابق اوليفر كان الذي اعتزل عام 2008 اتهم شفاينشتايغر وقائد الفريق فيليب لام بفقدان السلطة على الملعب، وحمل الثنائي مسؤولية غياب الالقاب عن بايرن ميونيخ في السنوات العشر الاخيرة على الساحة الاوروبية.

وقال بكنباور قائد ومدرب منتخب المانيا سابقا: "اعتقد ان اوليفر كان على حق. لعب شفاينشتايغر في بداية الموسم، ووزع التمريرات كما فعل سابقا، لكن اسلوب بايرن لم يعمل جيدا".

وتابع القيصر: "ما تتوقعه من القائد او لاعب مخضرم ان يتحمل المسؤولية. لم يقم بذلك".

وكان شفاينشتايغر (26 عاما) قد رد على انتقادات كان: "لا ازال اتذكر كيف كان اوليفر يكره الانتقادات الموجهة من لاعبي الفريق السابقين في وسائل الاعلام. بالتالي اتوقع ان يتذكر هذا اللاعب الكبير كلماته السابقة".

وكان بايرن ميونيخ الذي يواجه زيوريخ السويسري في اياب ملحق دوري ابطال اوروبا الثلاثاء (فاز ذهابا 2-صفر)، خسر اولى مبارياته في الدوري الالماني امام بوروسيا موشنغلادباخ صفر-1، وانتظر حتى الدقيقة الاخيرة ليفوز على فولفسبورغ بالنتيجة ذاتها في المرحلة الثانية قبل ان يسحق هامبورغ 5-صفر في المرحلة الثالثة.‏