هل ولى زمن العظمة الفرنسية؟

باريس - من جانا ميكوسكا
الفرنسيون يتابعون القضية باهتمام

تشهد فرنسا جدلا محتدما حول "تراجعها"، يتعارض فيه عدد من خبراء الاقتصاد والمثقفين الذين يساندون هذا الطرح مع كبار المسؤولين الحاليين والسابقين من سائر التوجهات السياسية الذين ينفونه نفيا قاطعا، فيما الرأي العام يتابع حجج الطرفين ببالغ الاهتمام.
ومع ان هذا الجدل قديم العهد في فرنسا يعود بانتظام الى الواجهة منذ عقود، الا انه مع صدور كتاب "فرنسا التي تهوي" لخبير الاقتصاد نيكولا بافيري من الليبراليين الجدد وما رافقه من اصداء اعلامية وافية، استعر الجدل متخطيا حدود البلاد.
واتسعت رقعة الجدل لتجتاح الصحافة الاجنبية من صحيفة انترناشونال هيرالد تريبيون الى الصحيفة السويسرية نوي تسورشر تسايتونغ، فغالبا ما نقلت هذه الصحف اصداءه لتساند تحليلاتها ونظرياتها الخاصة.
وخصصت صحيفة الباييس الاسبانية في عطلة نهاية الاسبوع الماضي صفحة مزدوجة بعنوان "نهاية العظمة؟"، فاعطت فيها الكلام لرئيس الوزراء الفرنسي السابق الاشتراكي ميشال روكار الذي رفض البحث في "كلمات سطحية" مثل "التراجع".
ويعدد نيكولا بافيري في بحثه الصادر قبل شهر في 135 صفحة كل عناصر الانحطاط من تراجع في النمو ونسبة بطالة تصل الى 10% ودين عام يفوق 60% من اجمالي الناتج الداخلي وعدد موظفين يفوق خمسة ملايين وتسجيل رقم قياسي من التعريفات الضريبية وايام الاضراب في اوروبا وتأجيل الاصلاحات ومكانة مهددة على الساحة الدولية ولا سيما بسبب مقاربتها الانفعالية للنزاع الاميركي العراقي.
وشمل بافيري في انتقاداته خلال المقابلات والمؤتمرات الكثيرة التي اجراها اليسار واليمين على حد سواء، محملا الطرفين مسؤولية الانكماش الحالي الذي لا يقتصر على المجالات "السياسية والاقتصادية والاجتماعية"، بل يطاول ايضا الحياة "الفكرية والاخلاقية".
وشدد على ان دوام العمل البالغ 35 ساعة اسبوعيا، بحسب الاصلاح الرئيسي الذي اجرته حكومة رئيس الوزراء الاشتراكي السابق ليونيل جوسبان، هو الذي ادى الى وفاة 15 الف شخص خلال موجة الحر الاخيرة في الصيف "لان 30% من اسرة المستشفيات كانت الغيت".
كما ان رئيس الوزراء اليميني الحالي جان بيار رافاران متهم بعدم التحرك وبعدم وضع مشروع سياسي محدد، ما يجعله يكتفي بانتظار الخلاص من اوروبا او الولايات المتحدة.
ويدعو نيكولا بافيري الى "علاج عن طريق الصدمة" على غرار الاسلوب الذي طبقه الجنرال ديغول عام 1958، مشيرا الى ان "التراجع" يختلف عن "الانحطاط" الذي يكون نهائيا.
ورد رافاران الذي تشير استطلاعات الرأي الى تراجع شعبيته اذ لم يعد يحظى سوى بـ35% من التأييد بعد 16 شهرا على تعيينه رئيسا للوزراء، فحمل بشدة على فرضية "تراجع" فرنسا، معتبرا ان واضعي هذه الفرضية "يقودون في نهاية المطاف الى تعطيل التعبئة السياسية".
من جهته، ندد وزير الخارجية دومينيك دو فيلبان القريب من الرئيس جاك شيراك بـ"اهل الفكر الذين اعماهم التشاؤم او المرارة" فـ"حقروا" فرنسا، منوها بالاصلاحات التي اجرتها او بدأتها الحكومة وداعيا الى "حس وطني يجمع ولا يفرق".
وفي بادرة استثنائية، خرج ليونيل جوسبان الاثنين عن صمته سعيا لطمأنة الفرنسيين، فنشر مقالة في صحيفة ليبراسيون اليسارية دافع فيها عن حصيلة ولايته على رأس الحكومة الفرنسية. وكتب ان "فرنسا ليست في تراجع، بل هي تمر بمرحلة من الضيق"، اثارها بنظره "المخادعون" الذين يحكمونها حاليا.
وكانت مسألة مكانة فرنسا في صلب اصدارات كثيرة في الآونة الاخيرة بينها "لو ديزاروا فرانسيه" (ضياع فرنسا) للكاتب الان دوهاميل و"اديو ألا فرانس كي سان فا" (ودعا لفرنسا الراحلة) لجان ماري روار و"لو غران غاسبياج" (التبذير الكبير) لجاك مارساي. وان لم تكن هذه الكتب تؤيد مفهوم "التراجع" او "الانحطاط"، الا انها تكشف شعورا بالاسف او الحنين ازاء تقهقر فرنسا.
ويبدو في "الاطار الحالي من الانكماش" الذي يقر به رئيس الوزراء نفسه، ان الفرنسيين يشاطرون هذه الاحساس، اذ يعتبر 63% منهم ان فرنسا في تراجع، بحسب ما افاد استطلاع للرأي نشرت نتائجه الثلاثاء.