هل هناك كسالى في اليابان؟

يموتون من شدة الافراط في العمل

طوكيو - لا يحصل موظفو الشركات اليابانية على قسط كاف من النوم وهذا يكلف البلاد مليارات الدولارات.
واشار استطلاع للرأي انه في ذلك البلد الذي عرف العالم من خلاله كلمة"كاروشي" أو الموت من فرط العمل يتسبب الموظفون الذين يشعرون بالنعاس والذين يحضرون الى العمل متأخرين والذين يأخذون اجازات او يناضلون من أجل البقاء مستيقظين خلال فترات العمل في خسائر اقتصادية يبلغ حجمها 30 مليار دولار سنويا.
وقال ماكوتو يوشياما وهو استاذ ورئيس قسم طب الاعصاب في كلية الطب بجامعة نيهون والذي أجرى هذا الاستطلاع ان"الفكرة هي زيادة الوعي بهذه المشكلة.
"ليس كل من يشعر بنعاس في العمل كسلان. يصعب ابلاغ رئيسك في العمل انك تشعر بنعاس ولكن تجاهل المشكلة يمكن ان يؤدي الى خسائر على المدى البعيد".
ويعمل اليابانيون عادة لساعات طويلة وذلك راجع الى موروثات ثقافية تمنع الانصراف من العمل قبل الزملاء والى حجم العمل ايضا.
ومن المشاهد المألوفة ان ترى موظفين تأخذهم سنة من النوم وهم واقفون غالبا في قطارات الركاب المزدحمة.
وشمل الاستطلاع نحو 3075 عاملا في شركة للكيماويات بشأن عادات نومهم وعملهم خلال شهر.
وقال نحو 37 في المئة ممن شملهم الاستطلاع انهم واجهوا مشكلات في النوم. وقالوا ان كفاءتهم في العمل قلت بنسبة 40 في المئة وتحدثوا عن معدل عال من الحوادث والتأخر والتغيب عن العمل.
وقال يوشياما ان دولا اخرى ربما تعاني من وضع مماثل.
واضاف " "ربما يكون هناك اعتقاد بأنها مشكلة يابانية ولكنها ليست كذلك فهي مشكلة عالمية".