هل نجحت الجهود الامريكية في فك الحصار المفروض على عرفات؟

الأيام القادمة كفيلة بالحكم على نجاح الجهود الأميركية من عدمها

الرياض – اعلن مسؤول فلسطيني ان ولي العهد السعودي الامير عبد الله ابلغ الثلاثاء وفدا فلسطينيا ان واشنطن اكدت له مشاركة الرئيس ياسر عرفات في القمة العربية التي ستعقد في بيروت.
وقال مجدي الخالدي المسؤول الكبير في وزارة التخطيط والتعاون الدولي الفلسطيني ان "ولي العهد اكد لنا ان الاميركيين وعدوه بأن يشارك الرئيس عرفات في القمة العربية في بيروت".
وقد حضر الخالدي اليوم الثلاثاء المحادثات التي اجريت في جدة بين الامير عبد الله والمسؤول الثاني في منظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس ووزير التخطيط والتعاون الدولي الفلسطيني نبيل شعث الموجودين في السعودية منذ يوم الاحد.
وكانت مصادر في الرياض قالت الثلاثاء أن نائب الرئيس الامريكي ديك تشيني أبلغ ولي العهد السعودي الامير عبدالله بن عبد العزيز أن "الضغوط التي مارستها واشنطن على الحكومة الاسرائيلية نجحت في فك الحصار المفروض على الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات منذ أوائل شهر ديسمبر/كانون الاول الماضي".
وقالت المصادر التي طلبت عدم الاشارة إلى هويتها أن تشيني ابلغ الامير عبدالله أن بإمكان عرفات" حضور القمة العربية التي ستعقد في بيروت في نهايات الشهر الحالي بعدما نجحت الجهود الامريكية في فك الحصار المفروضة عليه".
وأضافت المصادر أن نائب الرئيس الامريكي اطلع خلال اتصال هاتفي بادر به تشيني قبيل مغادرته المنطقة الامير عبدالله "على نتائج المباحثات التي أجراها الموفد الامريكي إلى المنطقة الجنرال انتوني زيني خلال الايام الماضية بين الفلسطينيين والاسرائيليين".
وقالت أن تشيني اطلع الامير عبدالله على "الاوضاع بين الاسرائيليين والفلسطينيين في إطار محادثاته مع المسئولين الاسرائيليين ونتائج الجهود التي يقوم بها المبعوث الامريكي انتوني زيني بين الطرفين".
وقالت المصادر أن الامير عبدالله طلب من تشيني ضرورة استمرار الادارة الامريكية في الضغط على إسرائيل حتى "إنجاح مهمة الموفد الامريكي للتوصل إلى وقف إطلاق النار وسحب القوات الاسرائيلية من أراضي السلطة الفلسطينية".
ويقوم زيني حاليا بوساطة بين الفلسطينيين والاسرائيليين للاتفاق على وقف إطلاق النار.
وكان نائب الرئيس الامريكي قد أعلن في وقت سابق الثلاثاء في القدس انه يمكن أن يلتقي الرئيس الفلسطيني "ابتداء من الاسبوع المقبل" في مكان يتم تحديده، إذا ما طبق عرفات خطة تينيت لوقف إطلاق النار تطبيقا حرفيا.
والخطة التي وضعها رئيس وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية جورج تينيت في حزيران/يونيو/ وبقيت حبرا على ورق، تنص على مجموعة إجراءات تهدف للتوصل إلى وقف لاطلاق النار بين الاسرائيليين والفلسطينيين.
واكتفت وكالة الانباء السعودية الرسمة بالقول أن الامير عبدالله تلقى اتصالا هاتفيا الثلاثاء من نائب الرئيس الامريكي ريتشارد تشينى تم خلاله "تبادل وجهات النظر حول الاوضاع الراهنة في المنطقة وبعض الموضوعات ذات الاهتمام المشترك".