هل كانت هجمات سبتمبر مؤامرة أميركية؟

الشكوك لا تزال تحيط بوجود دور أميركي في هجمات سبتمبر

برلين - أعلن الكتاب والمروجون لنظرية تآمر الحكومة الامريكية وإخفائها للحقيقة بشأن هجمات 11 أيلول/سبتمبر أنهم سيعقدون مؤتمرا في برلين يوم الاحد.
ومن المقرر أن يضع أصحاب هذه النظرية الذين ينتمون إلى الولايات المتحدة وأوروبا قائمة تتضمن أسئلة ومطالب بوثائق يتعين تقديمها إلي الحكومتين الامريكية والالمانية وإلي الاتحاد الاوروبي في مناسبة الذكرى الثانية لهجمات أيلول/سبتمبر.
ويقول مايكل روبرت، أحد أصحاب هذه النظرية، "لدي اعتقاد أن حكومة بوش كانت على معرفة يقينية بالهجمات قبل وقوعها". واستطرد قائلا "بل إن الرئيس بوش نفسه قد سهل" شن هذه الهجمات.
أما سينيثيا ماكيني، وهو عضو سابق في الكونجرس الامريكي الذي من المقرر أن يلقى كلمة أمام المؤتمر، فصرح للصحفيين "من يدري أيضا...لماذا لم يجر تحذير الابرياء في نيويورك".
وقال آخر من أنصار هذا الاعتقاد من نيويورك، وهو نيكولاس لفيس، إن الذي شجع على عقد هذا المؤتمر حقيقة مفادها أن استطلاعا للرأي أجرى مؤخرا أظهر أن 19 في المئة من الالمان يعتقدون أن الحكومة الامريكية ربما تكون هي التي أصدرت الاوامر بشن هجمات 11 أيلول/ سبتمبر.