هل توفر العوازل الطبية 'جنساً آمناً' للشباب البريطاني؟

بين الخطأ والخطيئة

نيويورك - أشار مسحان إحصائيان يفصل بينهما عشر سنوات في بريطانيا الى زيادة كبيرة في معدل استخدام العوازل الطبية لاسيما بين الشبان، لكنهما أظهرا أيضا ان استخدام العوازل الطبية لا يحدث بشكل ثابت بين من يدخلون علاقات جنسية كثيرة مع شركاء جدد.

ورأت الدكتورة جاكي كاسيل من جامعة برايتون وزملاؤها في جامعة لندن ان ذلك قد يكون من أسباب عودة الامراض التي تنتقل عن طريق الجنس للظهور مجددا.

ودرس الباحثون توجهات استخدام العوازل الطبية على مرور الزمن مستخدمين بيانات عن 13765 مقيما في بريطانيا تراوحت أعمارهم بين 16 و44 عاما شملهم مسح أجري عام 1990 و11161 اخرين من نفس العمر شملهم مسح أجري عام 2000 .

وأفاد الباحثون في دورية الامراض التي تنتقل عن طريق الجنس ان استخدام العوازل الطبية بين الرجال النشطاء جنسيا في عمر 16 حتى 24 عاما زاد بشكل كبير من 61 في المائة عام 1990 الى نحو 82 في المائة عام 2000، وبالنسبة للنساء في نفس الفترة العمرية زاد استخدام العوازل الطبية من 42 في المائة الى أكثر قليلا من 63 في المئة.

كما حدثت زيادات طفيفة بين المجموعات الاكبر سنا في المسحين الاحصائيين.

وأظهرت البيانات أيضا أن الشبان يرجعون في الارجح استخدامهم للعوازل الطبية في المقام الاول للوقاية من الاصابة بالامراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي خاصة فيروس "اتش أي في" المسبب للايدز.

وقالت كاسيل "الشبان يستخدمون العوازل الطبية أكثر مما كانوا يستخدمونها عام 1990 ومع ذلك زادت معدلات الامراض التي تنتقل عن طريق ممارسة الجنس منذ التسعينيات".

وحذرت قائلة "دراستنا ترى ان السبب الرئيسي لذلك هو على الارجح ان نحو ثلثي الاشخاص الذين يتنقلون بين عدد من الشركاء في العلاقات الجنسية، شريكان او اكثر في الاسابيع الاربعة الماضية، يستخدمون العوازل الطبية بعض الوقت فقط، وما لم يستخدم هؤلاء الافراد العوازل الطبية بشكل ثابت وصحيح في كل مرة (يمارسون فيها الجنس) فمن المحتمل ان يصابوا بالامراض التي تنتقل عن طريق الجنس وينقلوها بدورهم".